«المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان» تزور مرضى «بروفيتا» الطبي

«المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان» تزور مرضى «بروفيتا» الطبي

زار عدد من أعضاء جمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان صباح أمس 20 مريضاً مصاباً بالسرطان في مركز بروفيتا الطبي العالمي في منطقة العين تزامناً مع إطلالة أيام عيد الفطر…

زار عدد من أعضاء جمعية المؤازرة الإماراتية لمصابي السرطان صباح أمس 20 مريضاً مصاباً بالسرطان في مركز بروفيتا الطبي العالمي في منطقة العين تزامناً مع إطلالة أيام عيد الفطر السعيد.

وذلك يقيناً من الجمعية بضرورة تقديم العلاج المعنوي لمرضى السرطان، والحرص التام على احتوائهم ضمن أجواء حافلة بالبهجة والفرحة، وتقديم هدايا رمزية لهم، وإشعارهم بأن المجتمع لم ينساهم.

وقال الشيخ الدكتور سالم محمد بالركاض العامري، رئيس مجلس إدارة الجمعية في تصريح لـ«البيان»: «إن زيارة مرضى السرطان في مستشفيات الدولة تعتبر من الأهداف السامية التي تسعى الجمعية إلى تحقيقها، الأمر الذي من شأنه أن يعزز روح التكافل الإنساني والاجتماعي، وهو دور حيوي منوط أيضاً بالمؤسسات التطوعية في المجتمع والتي تسهم بجهودها في التخفيف من آلام هؤلاء المرضى ومعاناتهم».

بدائل مبتكرة

وأكد على أن الجمعية ستسعى باجتهاد حثيث إلى استحداث آليات وبدائل مبتكرة لتقديم الدعم المجتمعي والنفسي الكامل إلى المرضى، والتخفيف من المعاناة التي يسببها مرض السرطان لهم ولأسرهم. داعياً كافة الأطباء والمستشفيات وشركات التأمين لتسخير كل قواهم وإمكانياتهم لما يحقق النتيجة المعافاة للمرضى وتحسن حالتهم وشفائهم.

مواساة

فيما أوضحت غوية البادي أمين صندوق الجمعية أن زيارة مرضى السرطان في مركز بروفيتا الطبي العالمي تهدف إلى مواساتهم، وإدخال الفرحة والسرور إليهم، وتشجيعهم والرفع من معنوياتهم، ودعوتهم للتحلي بالصبر. وأضافت البادي: «كما تأتي الزيارة انطلاقاً من المسؤولية المجتمعية للجمعية تجاه مرضى السرطان، وإيجاد نوع من التواصل مع كافة فئات المجتمع، بما في ذلك هؤلاء المرضى، كوسيلة للتخفيف عنهم، وتعزيز ثقتهم بأنفسهم، بالإضافة إلى تكريس القيم المعتمدة على التواصل والتراحم في عيد الفطر السعيد».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً