«فرحتهم فرحتنا» تُدخل البهجة إلى قلوب الأيتام في «عام زايد»

«فرحتهم فرحتنا» تُدخل البهجة إلى قلوب الأيتام في «عام زايد»

تنظمها «الإمارات اليوم» و«الأوقاف وشؤون القصَّر»

المبادرة وفّرت أنشطة ترفيهية للأطفال الأيتام. تصوير: مصطفى قاسمي

أقامت «الإمارات اليوم» ومؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، حفلاً ترفيهياً للأطفال الأيتام، ضمن فعاليات مبادرة «فرحتهم فرحتنا» التي تنظمها الصحيفة بالتعاون مع المؤسسة، تزامناً مع «عام زايد»، واستضافها فندق ويستن في «الحبتور ستي» في دبي.

80
طفلاً يتيماً شاركوا في الحفل الترفيهي.

وتضمنت المبادرة مائدة إفطار جماعي قدمتها إدارة الفندق للأطفال، إضافة إلى عدد من الفقرات الترفيهية التي أدخلت البهجة إلى قلوبهم، ورسمت الابتسامة على وجوههم.
وأكدت «الإمارات اليوم» أن المبادرة التي تنفذ للعام الثالث على التوالي حققت نجاحاً كبيراً منذ إطلاقها، إذ وفرت أنشطة ترفيهية للأطفال الأيتام، وأدخلت البهجة في قلوبهم، خصوصاً مع توزيع الهدايا والعيديات في المناسبات المختلفة.
ووجهت الصحيفة الشكر للجهات الراعية والمتعاونة مع المبادرة التي أسهمت في إدخال السعادة في نفوس الأطفال الأيتام، مؤكدة أن الهدف الرئيس للمبادرة هو تعريف الصغار بتاريخ الدولة والآباء المؤسسين، وتنمية الولاء للوطن في نفوسهم.
من جهتها، أوضحت مديرة العلامة التجارية والتسويق في الصحيفة، منى السميطي، أن المبادرة التي تنفذها «الإمارات اليوم» بالتعاون مع «الأوقاف وشؤون القصر بدبي» أعدت حزمة من البرامج الترفيهية والتثقيفية للأطفال الأيتام، تزامناً مع عام زايد، تتضمن رحلات إلى المناطق التاريخية والثقافية التي ترمز للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إضافة إلى برامج ترفيهية أخرى بالتعاون مع عدد من الرعاة الاستراتيجيين، داعية جميع الشركات للتعاون في رعاية هذه المبادرة التي تسعد الأيتام وتفرحهم.
وأكدت تنفيذي البرامج الاجتماعية في مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر بدبي، أمينة محمد أحمد جاسم، أن الحفل شارك فيه 80 طفلاً وطفلة من الأيتام الذين ترعاهم المؤسسة التي تسعى إلى إعداد البرامج المختلفة لإسعادهم، وعلى رأسها المشاركة المستمرة في مبادرة «فرحتهم فرحتنا» التي تنفذ باستمرار بالتعاون مع «الإمارات اليوم». وتابعت: «المؤسسة تعقد فعاليات عدة على مدار العام، تستهدف الأيتام وبعضاً من أفراد أسرهم، والحاضنات المسؤولات عن رعايتهم، وممثلين عن الجهات المشاركة في المبادرة».
ولفتت إلى أن «المبادرة أيضاً عملت على دمج الأيتام بالمجتمع، وإظهار قيمتهم الاجتماعية، كما خففت عبء تحضير الإفطار على الأمهات، ووفرت لهم جواً رمضانياً هادئاً أدخل البهجة في قلوبهم».
من جانبها، قالت مدير فندق ويستن دبي الحبتور سيتي، كاشميرا مانيكجي: «يسر (ويستن الحبتور سيتي) المشاركة في هذه المبادرة رداً لجميل المجتمع والإسهام بعمل الخير في (عام زايد)، كما أن المشاركة جاءت جزءاً من مبادرة (ماريوت)، التي أطلقت تحت عنوان (360 فعل الخير في الاتجاهات كافّة)».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً