هذه هي مشاكل عيد الفطر الصحية الشائعة.. وهكذا تتجبنها

هذه هي مشاكل عيد الفطر الصحية الشائعة.. وهكذا تتجبنها

نصائح عامة ليوم العيد

هذه هي مشاكل عيد الفطر الصحية الشائعة

الإضطرابات الهضمية

تدهور حالة الذين يعانون من أمراض مزمنة

الصداع

إنعدام الشهية

المجاملة الإجتماعية مضرة بالصحة

مع حلول عيد الفطر الكل ينطلق في نهاره للإحتفال بنهاية شهر كامل من الصوم والتعب.

العيد وبالإضافة الى خصوصيته الدينية يملك خصوصية إجتماعية أيضاً كما أنه يملك طقوسه الخاصة التي تختلف بين دولة وآخرى وإن كانت في أغلبيتها الساحقة قائمة على إستهلاك كميات كبيرة من المأكولات وخصوصاً الحلويات والمنبهات.

في كل عيد فطر تستقبل المستشفيات مجموعات كبيرة من المرضى الذي يعانون من مشاكل صحية عديدة وخصوصاً في الجهاز الهضمي، بينما هناك فئات أخرى ورغم أن حالتها لا تستدعي الذهاب الى المستشفى لكنها تعاني من المشاكل الصحية في منزلها.
أي بإختصار هناك فئات كبيرة تجد نفسها في يوم العيد تعاني بينما من المفترض أنها تحتفل.

فما هي المشاكل الصحية الشائعة في يوم العيد وكيف يمكن تجنبها؟

الماء.. حمية اليابانيين لخسارة أوزانهم

الإضطرابات الهضمية

هناك عدة أسباب تؤدي الى الإضطرابات الهضمية في عيد الفطر ولعل أهمها تناول الطعام بشكل «طبيعي» أو بكميات مبالغ بها بعد أن إعتاد الجهاز الهضمي على مواعيد محددة ونوعية محددة من الاطعمة خلال شهر رمضان.
يجب التدرج في تناول الطعام خلال أيام عيد الفطر، فالجهاز الهضمي الذي اعتاد على الصيام لساعات طويلة وعلى مواعيد ثابتة كالإفطار والسحور يتم إرباكه من خلال تناول الطعام في مواعيد متعددة ومختلفة.

بطبيعة الحال تناول الطعام جزء من يوم العيد وبالتالي لا يمكن للشخص عدم القيام بذلك ولكن ما يمكنه القيام به هو تناول كميات قليلة جداً عند الفطور والغداء والعشاء وأيضاً وفي حال لم يكن يشعر برغبة في تناول الطعام أو في حال لم يشعر بالجوع فلا يوجد أي مبرر لإرغام نفسه على تناول الطعام.

من الإضطرابات الهضمية الشائعة في يوم العيد أيضاً عسر الهضم، والسبب هو بالإضافة الى عدم إعتياد الجهاز الهضمي على تناول الوجبات خلال ساعات النهار هناك أيضاً واقع ان أطعمة العيد عبارة عن كميات كبيرة من السكريات والدهون.

الحل هو بعدم الإنخراط بالمجاملة .. لانها ستأتي على حساب صحة الفرد. تناول أطعمة لا تتناسب مع وضع الشخص الصحي، خصوصاً إن كان يعاني من السكري أو الضغط لن تحصر المعاناة بيوم العيد فحسب بل ستمتد الى خارجه أيضاً. كل فرد عليه أن يلتزم بتناول الحد الأدنى من الطعام خصوصاً الحلويات والأطعمة الدسمة كما يفضل إستبدال الحلويات بالفواكه والإعتماد وبشكل كبير على الخضروات.

كيف يعاقبك جسمك على عطشه للمياه ؟

تدهور حالة الذين يعانون من أمراض مزمنة

الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم ومن إرتفاع نسبة السكر في الدم وغيرها من الأمراض المزمنة يعانون الامرين خلال العيد. حدة الامراض هذه تشتد بسبب النظام الغذائي القائم على الوجبات التي تحتوي على كميات كبيرة من الملح والحلويات التي تحتوي على السكر والدهون بالإضافة الى إستهلاك كميات كبيرة من اللحوم وغيرها من الأطعمة التي لا تتناسب مع وضعهم الصحي.

على هذه الفئة الإنتباه وبشدة لما تتناوله خلال العيد.. وتقسيم الوجبات الى ٤ أو ٥ وجبات خفيفة وخلال فترات متباعدة والإبتعاد عن الملح والسكريات وغيرها من الأطعمة التي تجعل حالتهم الصحية تتدهور مع الإكثار من شرب الماء وزيادة معدل إستهلاك الخضروات والفواكه خصوصاً الخضروات المورقة التي تساعد على توازن السوائل في الجسم وتساعد الجهاز الهضمي على القيام بعمله.

الصداع

الغالبية تعاني من صداع حاد خلال يوم العيد وذلك لانه وخلافاً لكل أيام رمضان حيث هناك الحرص الشديد على شرب كميات كبيرة من الماء بعد الإفطار فانه خلال يوم العيد يتم تجاهل الامر هذا.
الأسباب التي تؤدي الى الصداع عديدة ولكن السبب الرئيسي هو الجفاف. عدم تناول ما يكفي من الماء بالإضافة الى إستهلاك الشاي والقهوة بكميات كبيرة تساهم في جعل الجسم يصاب بجفاف يترواح بين المعتدل والحاد.

الجفاف لن يؤدي الى الصداع فحسب بل سيؤدي الى الشعور بالإنهاك والمزاج السيء.. لذلك يجب الحرص على تناول ما يكفي من الماء خلال ساعات النهار.

تعرف على 8 نصائح لتجنب الإفراط بالطعام في العيد

إنعدام الشهية

هناك فئة تعاني من إنعدام كلي وتام للشهية خلال يوم العيد وبالتالي لا يمكنها تناول لقمة واحدة خلال ساعات النهار. وبسبب الواجبات الإجتماعية التي تفرض على الشخص تناول ما يقدمه له مضيفه فإن كل لقمة يتم تناولها «بالقوة» قد تجعل الشخص يشعر بالغثيان.
الامر هذا طبيعي وذلك لان الجهاز الهضمي غير معتاد على تناول الطعام خلال ساعات النهار. الافضل عدم إرغام النفس على تناول الطعام ولكن أيضاً يجب عدم الإستسلام لفقدان الشهية لان المشكلة هذه ان لم يتم حلها بشكل تدريجي فقد تتطور لما هو أخطر.

يفضل تناول فطوراً خفيفاً جداً وفي حال لم يكن هناك أي شهية على الإطلاق يمكن إستبدال طعام الفطور بنوع من الفواكه. ثم تناول القليل من السلطة عند موعد الغداء.. الالياف الموجودة في الفواكه والخضروات ستجعل الجهاز الهضمي أكثر راحة كما أنها ستجعله يعتاد على تناول الأطعمة في مواعيد تختلف عن تلك التي اعتاد عليها من دون إرباكه.

نصائح عامة ليوم العيد

-المجاملة الإجتماعية مضرة بالصحة وعليه الإعتذار عن تناول كل ما يقدم اليك ليس «عدم لياقة» بل حرص على صحتك.

-تجنب تناول كميات كبيرة من الحلويات والمشروبات الغازية والعصائر.

-الحرص على تناول الخضروات والفواكه خلال النهار.

-الإكثار من شرب الماء.

-عدم الجلوس طوال اليوم من دون أي نشاط بدني.

-الإعتدال في تناول اللحوم وفي حال كان لا بد من تناولها يفضل ان يكون نصف الصحن الخاص بك عبارة عن خضروات.

باتباع حمية غذائية وممارسة التمارين الرياضية خفّض ضغط دمك في أسبوعين

المصادر: ١- ٢- ٣

صحة

عيد الفطر

المشاكل الصحية

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً