مواطنون : الحديدة بداية نهاية الحوثيين وشهداؤنا ضربوا أروع الأمثلة في التضحية

مواطنون : الحديدة بداية نهاية الحوثيين وشهداؤنا ضربوا أروع الأمثلة في التضحية

أكد مواطنون إماراتيون أن الأعمال البطولية التي تقوم بها قوات التحالف العربي في معركة الحديدة تمد الجسور نحو نهاية مليشيات الحوثي التي تعرضت دفاعاتها إلى تدميرٍ كبيرٍ في المدينة، مشيرين إلى أن شهداء التحالف في اليمن ضربوا أروع الأمثلة في سبيل التضحية من أجل رفع ظلم مليشيات الحوثي عن اليمنين. ولفت المواطنون الإماراتيون في تصريح ، إلى أن الأنباء الواردة عن شدة المعارك في مدينة الحديدة تؤكد مدى القدرات القتالية الكبيرة التي تتمتع بها قوات التحالف العربي، وأن الإنجازات السريعة في دحر مليشيات الحوثي من مدينة الحديدة خير دليلٍ على هذه القدرات.حرفية قوات التحالفوقال عبد الله المنصوري أن الجميع تابعوا خلال ا ساعة الماضية الإنجازات الكبيرة التي تحققها قوات التحالف العربي على أرض الواقع في مدينة الحديدة ونحو مينائها، والتي تدل على مدى الحرفية العالية التي تتمتع بها قوات التحالف في دحر مليشيات الحوثي.وسام فخرورأى يوسف حمّاد أن استشهاد أربعة من أبناء القوات المسلحة في اليمن يعتبر وسام فخرٍ وعزٍّ في سبيل رفع ظلم الحوثي عن أهالي المدينة وإعادة حكم الشرعية لأهلها، مؤكداً أن الشهداء ضربوا أروع الأمثلة من أجل هدف إنساني يتمثل في نصرة الحق وإعلاء كلمته.هامات عاليةوقال المواطن صقر الفلاسي أن “الشهداء يعدّون مثالاً مشرفاً لرجال الوطن الذين لبّوا النداء ونذروا أرواحهم في سبيل رفع الظلم عن الأشقاء في اليمن، وصولاً إلى إرساء قيم العدل والحق، وهو ما عهدناه من هؤلاء الرجال أصحاب الهامات العالية منذ بدء عملية عاصفة الحزم حيث كانوا أسوداً في المعارك ووقت الشدائد”.استقرار المنطقةأما محمد الفلاسي فقال: “تضحيات شهداؤنا وسام عز نفخر به أمام كل الأمم فهم يقدمون حياتهم من أجل رفعة الوطن وسموه، ومن أجل استقرار منطقة الخليج وحفظ أمنها وأمانها ولمستقبل أفضل لابناء المنطقة قاطبةً”.الأمن القوميورأى حمدان الغيثي أن شهداء الوطن يمثلون نبراساً وفخراً لشعب الإمارات كونهم يقدمون أرواحهم نصرةً للحق، مشيراً إلى أن شعب الإمارات يشدّ على أيادي رجال التحالف العربي وجهودهم الجبارة للمحافظك على الأمن القومي الخليجي من أي تدخلات خارجية، ممن تمد مليشيات الحوثي بالسلاح والدعم العسكري لتدمير أهل اليمن ومنع نهوض هذا البلد وتقدمه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً