«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 200 مواطن من مستحقي الدعم

«زايد للإسكان» يعتمد أسماء 200 مواطن من مستحقي الدعم

بقيمة 160 مليون درهم.. بالتزامن مع حلول عيد الفطر المبارك

الدفعة الأخيرة جاءت ضمن مبادرة «1000 قرار دعم سكني» التي أعلن عنها البرنامج في الأسبوع الأول من شهر رمضان. من المصدر

أعلن برنامج الشيخ زايد للإسكان عن اعتماد 200 قرار دعم سكني، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، حيث تم اعتماد أسماء المستحقين للدعم السكني بقيمة 160 مليون درهم، بالتزامن مع قرب حلول عيد الفطر، وضمن الدفعة الأخيرة لمبادرة «1000 قرار دعم سكني» التي أعلن عنها البرنامج في الأسبوع الأول من شهر رمضان.
وقال وزير تطوير البنية التحتية رئيس مجلس إدارة البرنامج، الدكتور المهندس عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي، إن هذه الدفعة تأتي استكمالاً لمبادرة «1000 قرار دعم سكني» خلال رمضان، التي جاءت تأكيداً على التزام البرنامج بتحقيق الاستقرار السكني للأسرة المواطنة، وانطلاقاً من حرص وتوجيهات القيادة في الدولة، واهتمامها البالغ باستقرار وسعادة الأسرة، واستمراراً لرؤية المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي جعل استقرار الأسرة وسعادتها في مقدمة الأولويات وترجمها عبر مشروعات إسكانية طموحة، وفرت المسكن الملائم للمواطنين.
وتم توزع الدعم السكني، الذي أعلن عنه البرنامج، ما بين 174 قرضاً و26 منحة سكنية، وتنوع ما بين 146 من فئة «بناء جديد»، و12 من فئة «استكمال مسكن»، و18 من فئة «شراء مسكن»، و13 من فئة «مسكن حكومي»، وسبعة من فئة «إضافة وصيانة على مسكن» وأربعة من فئة «إحلال مسكن».
واستحوذت فئة «بناء جديد» على أغلب القرارات التي أعلن عنها البرنامج، إذ تضمنت 146 اسماً من مستحقي فئة بناء جديد، وتعد فئة بناء جديد من أبرز الفئات التي يقوم البرنامج باعتمادها، وهي تتيح للمواطن اختيار التصاميم المناسبة، واختيار حجم المسكن وحرية اختيار المقاول والاستشاري.
كما أعلن البرنامج عن اعتماد أسماء 12 من مستحقي فئة «استكمال مسكن»، وتعد شريحة «استكمال مسكن» من الشرائح المهمة التي تستدعي الاستجابة لطلباتهم والبت فيها بأسرع وقت ممكن، وذلك نظراً إلى ما تشكله من أهمية في تحقيق الاستقرار السكني لهم، والتكاليف التي تكبدها المواطن في الأعمال المنفذة من دون الاستفادة من هذا المسكن، لأسباب في مقدمتها عدم المقدرة المالية، كما أن بقاء المسكن لفترة من الزمن من دون استكمال قد يؤدي إلى تلف الهيكل الخراساني وعدم صلاحية البناء القائم.
وأعلن البرنامج عن اعتماد سبعة من مستحقي فئة «صيانة وإضافة على مسكن»، وتعد «صيانة مسكن» من أبرز فئات الدعم السكني، إذ يقوم البرنامج بتقديم هذا الدعم السكني للمحافظة على عُمر المسكن تجنباً لحدوث أضرار في المسكن مستقبلاً. كما تتيح الإضافة إدخال الملاحق والإضافات إلى المسكن القائم، لتحقيق الاستقرار الأمثل للأسرة المواطنة وتحقيق سعادتها، ويقوم العديد من المواطنين بإضافة الملاحق إلى المساكن القائمة بهدف إسكان الأبناء الراغبين في الاستقرار مع العائلة، ولم شمل الأسرة الواحدة، وتحقيق الاستقرار السكني من خلال تجمع الأبناء مع الآباء.
وأعلن البرنامج عن اعتماد أسماء 18 من مستحقي فئة «شراء مسكن»، الذي يأتي كأحد حلول الدعم السكني الذي يخوّل المواطنين الحصول على مسكن جاهز، حسب رغبتهم وحسب ميزانيتهم المالية، ما يوفر عليهم عناء بناء مسكن جديد.
واعتمد البرنامج أسماء 13 من فئة مسكن حكومي، ويقدم البرنامج المساكن الحكومية ضمن مشروعات الأحياء السكنية المتكاملة المرافقة، التي ينفذها في إمارات الدولة المختلفة كأحد أنواع الدعم السكني الذي يوفر على المستفيدين عناء البحث عن المقاول والاستشاري المناسب بالقيمة المناسبة.

فئة «بناء جديد»
استحوذت على أغلب
القرارات التي أعلن
عنها «زايد للإسكان».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً