سيؤول وبيونغ يانغ تعقدان محادثات عسكرية بعد 10 سنوات من تعليقها

سيؤول وبيونغ يانغ تعقدان محادثات عسكرية بعد 10 سنوات من تعليقها

صرحت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية اليوم الأربعاء، أن المحادثات العسكرية على مستوى قائد بين الكوريتين ستعقد في الساعة العاشرة صباح غد الخميس في دار الوحدة في الجانب الشمالي من قرية بانمونغوم. وقالت الوزارة، وفقاً لوكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب): إن “المحادثات التي ستعقد بعد 10 سنوات و6 أشهر من تعليقها، سيناقش الجانبان فيها سبل تخفيف حدة التوتر العسكري القائم في شبه الجزيرة الكورية”.وسبق أن أرسلت الوزارة إلى الشمال قائمة بأسماء الوفد الكوري الجنوبي الذي يرأسه مدير التخطيط السياسي تجاه كوريا الشمالية بوزارة الدفاع اللواء كيم دوكيون، للمحادثات العسكرية المخطط عقدها يوم غد في قرية بانمونغوم الحدودية.ومن المتوقع أن يناقش الجانبان في المحادثات العسكرية التي ستعقد بعد دورتها الأخيرة في ديسمبر(كانون الأول) عام 2007، سبل تخفيف حدة التوتر العسكري وإزالة المخاطر من اندلاع حرب في المقام الأول كما ورد في بيان بانمونغوم بتاريخ 27 أبريل(نيسان) الماضي، الصادر في لقاء القمة بين الكوريتين.وتخطط الوزارة لمناقشة مواضيع سهلة للاتفاق نسبياً مثل إعادة ربط الخط العسكري بين الكوريتين وعقد المحادثات العسكرية بصورة منتظمة وفتح الخط الساخن بين القيادة العسكرية بين البلدين، كما أن هناك إمكانية مناقشة البحث عن رفات في المنطقة المنزوعة السلاح الذي ذكره الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن في 6 يونيو(حزيران) الجاري.وكما يتوقع إجراء التشاور حول موعد لمحادثات وزيري الدفاع بين الكوريتين التي توقفت منذ نوفمبر(تشرين الثاني) عام 2007، وفي حال عقدت المحادثات يتوقع إجراء النقاش بصورة نشطة حول تخصيص مياه السلام في البحر الغربي والقضايا العسكرية التي تظهر فجوة كبيرة في وجهات النظر بين الطرفين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً