مستشار أمريكي يعتذر لترودو عن تصريحات غير لائقة

مستشار أمريكي يعتذر لترودو عن تصريحات غير لائقة

قدم المستشار الاقتصادي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بيتر نافارو، اعتذاراً أمس الثلاثاء عن تصريحاته غير اللائقة التي أدلى بها مؤخراً ضد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو. وقال خلال ندوة نظمتها صحيفة وول ستريت جورنال “دعوني أصحح خطأ ارتكبته، اللغة التي استخدمتها كانت غير لائقة”.وكان نافارو شارك الأحد الماضي في حملة انتقادات شنها مسؤولون في الإدارة الأمريكية ضد رئيس الوزراء الكندي بعد مؤتمره الصحافي في ختام قمة مجموعة السبع التي شهدت خلافات بين قادة دولها حول الرسوم التجارية.وقال حينها لشبكة “فوكس نيوز” الإخبارية الأمريكية: “هناك مكان في الجحيم مخصص لأي زعيم أجنبي ينخرط في دبلوماسية بنوايا سيئة مع الرئيس دونالد ترامب، ومن ثم يحاول طعنه في الظهر وهو في طريقه إلى الخروج”.وكان ترامب نفسه هاجم ترودو على تويتر ووصفه بأنه “غير نزيه وضعيف” قبل أن يسحب تأييد بلاده للبيان المشترك الصادر عن القمة، فيما قال كبير المستشارين الاقتصاديين في البيت الأبيض لاري كادلو إن “ترودو طعننا في الظهر”.وأثارت التصريحات القاسية والتي تضمنت تجريحاً شخصياً غضب أعضاء في الحزب الجمهوري وعرضت العلاقات الأمريكية الكندية لمزيد من التدهور بعد أن كانت شهدت توتراً على خلفية جهود إعادة التفاوض حول معاهدة التبادل الحر في أمريكا الشمالية (نافتا) التي أقرت قبل 24 عاماً، وقرار ترامب فرض رسوم على الصلب والألمنيوم.وفي ختام القمة السبت الماضي، شدد ترودو على أن أوتاوا متسعدة للرد على الرسوم الأمريكية الجديدة في حال لم تتراجع عنها واشنطن، وقال إن “الكنديين لن يسمحوا بأن يفرض عليهم أي شيء”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً