كيف يكون العيد بداية سعيدة وعهد جديد للزوجين 

كيف يكون العيد بداية سعيدة وعهد جديد للزوجين 

بعد ان قرب شهر رمضان على الانتهاء، وبعد ان تمتع الزوج و الزوجة بروحانياته الجميلة عميقة التأثير، عليهما ان يكملا المسيرة في العيد، لتبقى العلاقة بينهما هادئة ومستقرة وبعيدة عن اي توتر

عهد جديد

من الممكن ان يكون العيد عهدا جديدا للزوجين، عهدا مليئا بالحب والوفاء والاخلاص، فإذا رغب الزوجين في استكمال حياتهما الزوجية على نحو مرض، وجب عليهما تجديد العهد بكل المعاني الدافئة والافعال النبيلة التي لها ان تعيد الانسجام والدفء لحياتهما الزوجية ، فالعيد فرصة جيدة لتجديد شكل العلاقة بينهما، ولتجديد طريقة الحب، وطريقة التواصل، حتى طريقة اهتمام كل طرف بالاخر

التعبير عن الحب

على الزوجين ان يستفيدا من العيد وأجوائه للبوح بمشاعرهما لبعضهما البعض، فلا يوجد اجمل من تعبير الزوجين عن حبهما لبعضهما البعض، فهذه وحدها لها ان تجعل البداية ملتهبة وشيقة لتعميق اواصر الود والمحبة بين الزوجين، فعبروا لاحبائكم عن مشاعركم ولا تكونوا سببا في قتلها بالصمت والاستسلام لضغوط الحياة والروتين

تأثير الهدايا

للهدايا تأثير كبير على الحياة الزوجية وخصوصا في العيد، اذ يجب على الزوجين تبادل الهدايا في العيد، للاستفادة من انعكاساتها الإيجابية، اذ يكفل تبادل تقديم الهدايا تحقيق سعادة بالغة للزوجين، لانها تعني اهتمام كل طرف بشريكه ورغبته في اسعاده في ليالي العيد

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً