مسؤول فلسطيني: العجز المالي يهدد برامج أونروا بالتوقف كلياً

مسؤول فلسطيني: العجز المالي يهدد برامج أونروا بالتوقف كلياً

حذر مسؤول فلسطيني اليوم الثلاثاء، من مخاطر العجز المالي المتفاقم في موازنة وكالة الأمم المتحدة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “أونروا” وتهديده بتوقف خدماتها. وحث عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رئيس دائرة شؤون اللاجئين فيها أحمد أبو هولي، في بيان، على ضرورة دعم موازنة أونروا وتجنب مخاطر توقف خدماتها لما لذلك من آثار على المستويات الاجتماعية والمالية والاقتصادية للفلسطينيين.وحسب البيان، اجتمع أبو هولي في مدينة غزة مع مدير عمليات أونروا في قطاع غزة ماتياس شمالي، وبحثا الأزمة المالية التي تعانيها الوكالة الدولية والتي تعتمد كلياً على المساعدات والمنح.وأعلن أبو هولي أن اللجنة الاستشارية لأونروا ستعقد اجتماعاً في 18 من الشهر الجاري في الأردن بمشاركة أكثر من 25 دولة عربية وأوروبية لوضع رؤية شاملة للأزمة المالية التي تعانيها الوكالة وتقديمها لاجتماع الدول المانحة في 25 من هذا الشهر في نيويورك.وأوضح أن لقاءات ستعقد مع عدد من دول الاتحاد الأوروبي على هامش اجتماع نيويورك “سيتم خلالها طرح ورقة عمل حول كيفية دعم موازنة أونروا وإنقاذ ما يمكن إنقاذه لأن اللاجئ الفلسطيني سيقف متحدياً لكل المتآمرين على حق العودة”.ونبه أبو هولي إلى أن أونروا لا تملك الميزانيات المالية الكافية لافتتاح العام الدراسي المقبل، وأصبحت غالبية برامج الوكالة مهددة بالتوقف لعدم وجود مصدر مالي لدعمها.ونقل البيان عن شمالي تأكيده أن إدارة أونروا تبذل كل جهد وتطرق كل باب لسد العجز المالي الذي تعاني منه الوكالة، وأن التحدي الماثل أمامها هو الإصرار على استمرار خدماتها في كافة مناطق عملياتها (غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان).واشتكت أونروا مؤخراً من أزمة مالية غير مسبوقة في تاريخها جراء تقليص الولايات المتحدة الأمريكية نحو 300 مليون دولار من تمويلها، إضافة إلى عجز سابق في موازنة الوكالة يقدر بمبلغ 150 مليون دولار.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً