«سقيا زايد» تغيث آلاف العائلات في غزة

«سقيا زايد» تغيث آلاف العائلات في غزة

بادرت الإمارات في تنفيذ المشروع الأول من نوعه في قطاع غزة، بتوزيع مياه الشرب على العائلات الفقيرة في القطاع، وعلى مفترقات الطرق، وداخل المساجد، مسجلة نفسها كأول دولة تتحرك…

بادرت الإمارات في تنفيذ المشروع الأول من نوعه في قطاع غزة، بتوزيع مياه الشرب على العائلات الفقيرة في القطاع، وعلى مفترقات الطرق، وداخل المساجد، مسجلة نفسها كأول دولة تتحرك لإغاثة سكان قطاع غزة بمشروع جديد يضاف إلى قائمة مشاريعها الكبيرة والضخمة التي نفذتها في قطاع غزة.

حيث نفذت مؤسسة فارس العرب للتنمية والأعمال الخيرية مشروع «سقيا زايد» طيلة شهر رمضان المبارك، بعشرات المتطوعين الذين انتشروا على مفترقات الطرق قبل أذان المغرب، وقاموا بتوزيع مياه الشرب داخل المساجد.

وانطلقت القافلة الخيرية إلى المخيمات المهمشة في القطاع، والتي لا تصلها المياه الحلوة إلا عن طريق شرائها من الباعة المتجولين، في حين تصلهم المياه المخصصة للأعمال المنزلية مرة واحدة كل ثلاثة أيام.

التنقل للعائلات

ففي مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة تنقل المتطوعون من شارع إلى شارع ومن زقاق إلى أبواب موصدة، تغلق على نفسها حياة بائسة للسكان هناك، وتستر خلفها آلاف الآهات والمعاناة التي يعيشها اللاجئون في هذا المخيم من ضمن مخيمات قطاع غزة.

المواطن خميس بكر «49 عاماً» احد سكان مخيم الشاطئ، استقبل عبوات المياه الكبيرة التي وصلت المخيم بابتسامة عريضة، خاصة أن اغلب سكان المخيم الذين يعانون من نقص في المياه حصلوا على هذه العبوات للتخفيف من معاناتهم. ويقول بكر:«نعاني في المخيم من نقص كبير في مياه الشرب، ويعاني أطفالنا من أمراض نتيجة شرب المياه التي تصل عبر صنابير المنازل».

وأعرب بكر عن سعادته بالتخفيف من معاناة المخيم بتوزيع عبوات مياه كبيرة تكفي للمنازل، في ظل ملوحة شديدة للمياه التي تصل المنازل من البلدية، مقدماً الشكر لدولة الإمارات حكومة وشعباً.

عام زايد

وجاءت مبادرة سقيا زايد ضمن فعاليات عام زايد 2018 لتسهم في تحسين الظروف الصحية للأسر المحتاجة عبر توفير المياه لهم ولأطفالهم في ظل ما يعانيه قطاع غزة من تدنٍّ في منسوب المياه الصالحة للشرب.

وتأتي المبادرة لمواجهة حالة تلوث المياه التي وصلت نسبتها إلى 95 بالمائة من مياه قطاع غزة الجوفية، الأمر الذي ينعكس سلباً على صحة أهالي القطاع، ويسبب كارثة صحية على المدى البعيد، وسيستمر تنفيذ مبادرة «سقيا زايد» طوال شهر رمضان، للوصول إلى اكبر عدد ممكن من الصائمين.

من جهته، قال المدير التنفيذي لمؤسسة فارس العرب مروان الديراوي، إن مبادرة سقيا زايد جاءت بمناسبة عام زايد، وينفذها مؤسسة محمد بن راشد، حيث تقوم المؤسسة على تنفيذ عدة حملات ومشاريع.

ومن ضمن هذه المشاريع التي تنفذها المؤسسة، حملة توزيع مياه الشرب على المساجد في أيام الاعتكاف التي ستستمر حتى نهاية شهر رمضان، وعلى مفترقات الطرق، وتوزيعها على الباعة المتجولين.

وأكد خلال حديثه لـ «البيان»، انه سيتم توزيع 60 ألف عبوة مياه على المواطنين في قطاع غزة خلال شهر رمضان، حيث تم تنفيذ أول نشاط مع مجموعة أطفال متطوعين ارتدوا شعار مؤسسة محمد بن راشد، وقاموا بتوزيع المياه على مفترقات الطرق مع التمر. وتم تعبئة عبوات المياه في إحدى الشركات في قطاع غزة، وتم صناعتها خصيصاً لصالح المؤسسة، وبدأت بالتوزيع منذ بداية شهر رمضان، وسيستمر حتى نهايته.

ويتابع: «اخترنا مخيم الشاطئ ضمن المناطق الأكثر تهميشاً في قطاع غزة لتوزيع عبوات المياه على السكان في أول نشاط لسقيا زايد، حيث يعاني السكان هناك من أزمة مياه كبيرة، وتصلهم المياه مرة واحدة كل ثلاثة أيام، ولا تصلهم المياه الصالحة للشرب نهائياً إلا عن طريق الشراء من الباعة، أو الحصول عليها من المساجد».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً