19.4 % انخفاض وفيات حوادث السير بالراشدية العام الماضي

19.4 % انخفاض وفيات حوادث السير بالراشدية العام الماضي

كشفت إحصاءات مركز شرطة الراشدية في دبي، تسجيل 14 وفاة ناتجة عن حوادث مرورية متفرقة، خلال العام الجاري وحتى يوم أمس، منها 4 وقعت في شوارع داخلية، و10 على الطرق الخارجية في مناطق اختصاصه.وأشار العميد سعيد بن سليمان، مدير المركز إلى تلقي 140 بلاغا مروريا منذ بداية العام، وأصدر 13230 تقرير حادث بسيط.واكد انخفاض وفيات حوادث السير في مناطق الاختصاص، بنسبة 19.4% عام 2017 عن 2016، وانخفاض الوفيات الناتجة عن حوادث الدهس، مرجعا ذلك إلى تطبيق برنامج «تقليل الحوادث» على شارعي الإمارات ومحمد بن زايد، الذي مازال مستمرا.ولفت إلى ان المركز سجل 29 قضية مرورية، عام 2017، نتج عنها 35 وفاة، ب 5 حوادث دهس، وحادث تدهور، و22 اصطداما، وحادث صدم حاجز، وسجل 415 حادث سير أخرى، تضمنت 48 دهسا و11 تدهورا و308 اصطدامات و48 اصطداما بجسم صلب. في حين سجل عام 2016، 36 وفاة نتيجة 39 قضية تضمنت 6 حوادث دهس وحادثي تدهور، و26 اصطداما، وصدمين. وسجل 438 بلاغ حادث في 2016، تضمنت 44 دهسا، و22 تدهورا، و263 اصطداما، و109 حوادث صدم.وكشف العميد ابن سليمان عن تمكن فريق تخطيط الحوادث المرورية في المركز، من مساعدة سائق عربي، وإظهار براءته، بالرغم من وصول قضيته إلى محكمة التمييز، ومرورها بمراحل التقاضي المختلفة التي استمرت أربعة أشهر، حيث حصل السائق مؤخرا على البراءة، في حادث وقع بين حافلتين و7 مركبات على أحد الشوارع الخارجية.وقال رئيس قسم السجلات المرورية، في المركز، المقدم عمر عاشور، إن التحقيقات الأولية أظهرت أن السائق العربي هو المتورط، بعد ملاحظة صبغ مركبته على قبة حافلة أخرى، ولكن بعد 3 أيام من التحقيق، حصلنا على صورة لمركبة العربي، تظهر أن الحافلة تدهورت واحتكت بالمركبة، وأظهرت التحقيقات أن الحادث كان بسبب انقلابها، ما تسبب في الحوادث الأخرى.وأشار عاشور إلى أن القيادة العامة لشرطة دبي اختارت مركز الراشدية لتأهيل المحققين المروريين في المراكز الأخرى، بعد فوزه بالمركز الأول في برنامج شامل لتأهيل المحققين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً