روسيا تتهم “السوري الحر” بالإعداد لهجوم كيماوي

روسيا تتهم “السوري الحر” بالإعداد لهجوم كيماوي

اتهمت قاعدة حميميم العسكرية الروسية الجيش السوري الحر بالإعداد لهجوم بمواد كيماوية في محافظة دير الزور. وقالت قاعدة حميميم، في بيان نشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للقاعدة اليوم الاثنين، إن “قوات ما تسمى بالجيش الحر المدعومة من واشنطن تحضر للقيام بأعمال استفزازية عبر تنفيذ هجوم كيماوي من خلال أنابيب في دير الزور السورية”.وأضافت “الأنابيب التي تم إدخالها إلى بلدة حقل الجفرة في مقاطعة دير الزور السورية تحتوي على غاز الكلور وقد تم ذلك بمساعدة عسكري عمليات القوات الخاصة الأمريكية وذلك لتمثيل هجوم كيماوي وتصويره واستخدام التصوير لتبرير قصف جوي للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على أهداف حكومية سورية وتبرير هجوم المسلحين”.وسخر قائد عسكري في الجيش السوري الحر من تصريح القاعدة الروسية، مؤكداً أن حقل الجفرة النفطي، هو تحت سيطرة قوات سورية الديمقراطية ولا وجود للجيش السوري الحر في تلك المنطقة .وأضاف القائد العسكري “يبدو أن القوات الروسية لا تعرف جغرافية المنطقة، أو لا تستطيع الحديث عن (قسد) باعتبارهم شركاء لهم ، وتريد أن تلقي اي تهمة على الجيش الحر كما تعودت”.وقال إن هذا الأمر ليس جديداً، فقط قامت هي وقوات النظام باستخدام اسلحة كيماوية واتهمت فصائل الجيش الحر بذلك .

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً