الأردن: الإخوان يستغلون لقاء الرزاز للتلميح برغبتهم دخول حكومته

الأردن: الإخوان يستغلون لقاء الرزاز للتلميح برغبتهم دخول حكومته

كشفت مصادر قريبة من جماعة الإخوان غير المرخصة في الأردن، بأن الإخوان سربوا تلميحات إلى رئيس الوزراء الأردني المكلف، باستعدادهم لدعمه مقابل فك العزلة عن الجماعه، ومشاركتهم بحكومته عبر شخصيات محسوبة على الجماعة. وجاءت هذه الإشارات خلال لقاء لرئيس الحكومة المُكلّف الدكتور عمر الرزّاز بالأمناء العامّين للأحزاب الأردنية، ضمن سلسلة مشاوراته التي يُجريها لتشكيل فريقه الوزاريّ.إذا دعا مساعد الأمين العام لحزب جبهة العمل الإسلامي الذراع السياسي المرخص للجماعه مراد العضايلة، رئيس الحكومة المُكلّف إلى “الابتعاد عن سياسة الحكومات السابقة في استهداف الكيانات السياسيه”، في إشارة إلى الجماعة، مطالباً “بتمكينها سياسياً وصولاً للحكومات البرلمانية”.كما طالب العضايلة الرزاز إلى الالتفات إلى الأحزاب والنقابات ومؤسسات المجتمع المدني، وتدعيم دورها في البلاد.وفيما يتعلق برغبة الجماعة في دخول تشكيلة الحكومة الجديدة، فقد ألمح العضايلة إلى موافقة الجماعة على دخول التشكيلة بدعوته للرزاز إلى ضرورة أن تضمّ حكومته قوى سياسية، وحزبية، ونقابية، من مختلف التوجهات.وأكد على أن “أسماء الفريق الوزاري ستعطي انطباعاً للشعب فيما إذا كانت الحكومة المقبلة ستلبي تطلعات الشارع أم لا”.وقالت مصادر حضرت اللقاء إن “رئيس الوزراء المكلف لم يعلق على تلميحات الإخوان، في إشارة إلى عدم قبولها من جانبه”.وتعاني جماعة الإخوان في الأردن من حظر حكومي لأنشطتها السياسية والدعائية، من قبل حكومتين سابقتين، ما أسفر عن ابتعادها عن المشهد السياسي في المملكة، وتشظيها وانشقاقها إلى أكثر من حزب، جميعها تخلت تقريباً عن الفكر الإخواني الذي تمثلهُ الجماعةُ الأصليةُ، والتي ترتبط فكرياً بالتنظيم العالمي للإخوان.وكان العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني كلف الدكتور عمر الرزاز الأسبوع الماضي بتشكيل حكومة جديدة، خلفاً لحكومة الدكتور هاني الملقي، والتي استقالت على وقع احتجاجات شعبية على مشروع قانون ضريبة الدخل، ورفع أسعار المحروقات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً