إجازة العيد في الإمارات.. خيارات مفتوحة والامتحانات تلغي خطط السفر للخارج

إجازة العيد في الإمارات.. خيارات مفتوحة والامتحانات تلغي خطط السفر للخارج

مع اقتراب إجازة عيد الفطر، بدأت العائلات المواطنة والمقيمة في دولة الإمارات وضع خططها لكيفية استثمار هذه العطلة وقضاء أوقات ممتعة مع أطفالهم في الأماكن المغلقة داخل الدولة، نظراً لارتفاع درجات الحرارة. وفي حديث أشارت عددٌ من العائلات المواطنة والمقيمة إلى تفضيلها قضاء إجازة العيد في ربوع الدولة، وذلك لأسباب عدّة مختلفة، منها اضطرار بعضها لتأجيل جميع خطط السفر والسياحة الخارجية بسبب امتحانات أبنائهم التي تستمر إلى ما بعد إجازة العيد، بينما يرى بعضها الآخر أن الخيارات المتوافرة داخل الدولة مغرية وكفيلة بجعلهم يستمتعون مع أطفالهم بقضاء إجازة مميزة لما تطرحه العديد من الوجهات السياحية والترفيهية والمراكز التجارية في الإمارات من عروض جاذبة للمواطنين والمقيمين وكذلك للسياح من الخارج خلال فترة إجازة العيد.عوامل جذبوبحسب بعض الأسر فإن الشوارع المزينة بأبهى الحلل وأكثر التصاميم ابتكاراً، وعروض الألعاب النارية التي تضيء السماء، وتدخل البهجة إلى قلوب الصغار والكبار، وعروض مراكز التسوق المغلقة بما تتضمنه من فعاليات ترفيهية، إلى جانب المرافق السياحية والمنشآت الفندقية والحدائق المائية التي تنافس مثيلاتها العالمية، جميعها عوامل جذب تجعل دولة الإمارات هي الخيار الأمثل لمواطني ومقيمي الدولة لقضاء إجازة عيد الفطر.مراكز التسوق المغلقةوتشكل مراكز التسوق المغلقة أنسب الوجهات لمرح سليم وزوجها عمر سعيد، المقيمان في أبوظبي منذ خمس سنوات، إذ يقول عمر: “نظراً لارتفاع درجة الحرارة تكون المولات هي الحل الأنسب لقضاء إجازة عيد الفطر، حيث الألعاب الترفيهية للأطفال، بما يسمح لنا بتمضية أوقات ممتعة مع طفلينا فارس وزينة، والمطاعم وكذلك نقصد منتزهات الألعاب المائية، ومنها: منتزه خليفة الذي تتواجد به حديقة مائية، ومنتزه المرجان”.الوجهات الترفيهية وبدورها، أكدت زوجته مرح أن تعدد الوجهات الترفيهية داخل الإمارات وفر على العائلات تكاليف السفر، وعناء التخطيط لقضاء الإجازة خارج الدولة قائلة: “نستطيع أن نستمتع بإجازة العيد دون الحاجة للسفر بفضل الأماكن الترفيهية المكيفة التي تتوفر في الدولة مثل “سكي دبي”، ومدينة عالم فيراري التي تضم أضخم ألعاب الإثارة والتشويق، والحديقة المائية ياس ووتروورلد التي ترسم الفرح على محيا الصغار والكبار.عيد بنكهة خاصةوأكدت سميرة علي، أن العيد في الإمارات لاسيما في إمارة دبي له نكهة خاصة، مشيرةً إلى أنها من مواليد الإمارات، كبرت وترعرعت في أحضانها، وكونت أسرتها الصغيرة، إذ تقضي معها إجازة العيد في مراكز التسوق، ومنها مركز ابن بطوطة مول، ودبي مول، ووافي مول، وتذهب مع أطفالها إلى الصالات المغلقة في (آي إم جي) في دبي، والتي تعد أكبر مدينة ملاهي مغطاة في العالم وموطناً للإثارة والتشويق، حيث يقضي صغارها أجمل الأوقات.تجديد النشاط للامتحاناتولفتت إلى أن أطفالها لم ينهوا بعد امتحاناتهم النهائية للسنة الدراسية الحالية، وسيتابعون تقديمها عقب انتهاء إجازة العيد، لذلك قررت عدم السفر خارج الدولة، وقضاء أوقات ممتعة هي وزوجها معهم في مراكز التسوق والوجهات الترفيهية المتنوعة التي تزخر بها الإمارات، ما من شأنه تجديد نشاطهم للعودة لأجواء الدراسة والامتحانات لتقديم الأفضل.خيارات متعددةومن جهته، لفت رامي مصطفى، إلى أن “أولاده ليسوا في سن الدراسة، ورغم عدم ارتباطه بمواعيد الامتحانات، إلا أنه فضل قضاء إجازة العيد مع أسرته في الإمارات”.وأضاف: ” دبي أفضل وجهة عائلية وخاصة في عيد الفطر، إذ إنه رغم الحرارة المرتفعة إلا أنّ المولات ومراكز التسوق الضخمة الأشبه بمدن مغلقة ومكيّفة تقدم بديلاً عملياً لمن يرغب برحلة قريبة ومريحة، حيث تملك دبي خيارات كثيرة للتسوق والترفيه في مول دبي ومول الإمارات، إلى جانب مئات المطاعم والمقاهي التي تجعل العيد عيدين”.وجهة سياحيةومن ناحيتها، قالت رانيا عرفات: “الإمارات وجهة سياحية للكثير من السياح القادمين من جميع دول العالم، وفيها جميع الخيارات المفتوحة للعائلات لقضاء أوقات ممتعة مع أطفالهم من مراكز تجارية كبيرة ومغلقة، إلى جانب الألعاب المائية، والأماكن الترفيهية، والمطاعم”.وأشارت إلى أنها تقيم في دبي، لكنها تستثمر إجازة العيد لزيارة الأقارب والأصدقاء في أبوظبي والشارقة، وقضاء أوقات ممتعة معهم، لافتةً إلى أنها حجزت للسفر إلى بلادها عقب انتهاء أبنائها من تقديم الامتحانات لقضاء إجازة الصيف مع ذويهم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً