الجيش الليبي يقترب من تحرير درنة

الجيش الليبي يقترب من تحرير درنة

أكد الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية العميد أحمد المسماري مساء الأحد، أن قوات الجيش الليبي تخوض الآن “قتال الجيب الأخير” في درنة، واصفاً الاشتباكات الجارية بأنها الأصعب والأعنف منذ انطلاق العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة. وقال المسماري بحسب موقع “بوابة الوسط” الليلة الماضية، “تقدمت وحداتنا المقاتلة في معركة درنة بعد اشتباكات عنيفة في حي شيحا الشرقي”، مشيراً إلى أن الجيش اضطر لإبطاء الهجوم بعدما “استخدم الإرهابيون سيارة مفخخة وانتحاريين بأحزمة ناسفة”.وأوضح أن الجيش أخذ في الاعتبار أن “ما تبقى من المدينة خارج سيطرة قواتنا يعتبر منطقة نيران” مبيناً أن “ساحة المعركة باتت صغيرة، وهي أقل من 10 كيلو متر مربع فقط”.وأضاف المسماري أن قوات الجيش تمكنت من إلقاء “القبض على إرهابيين كثيرين والقضاء على الكثير منهم”، لافتاً إلى أن “العمليات متواصلة وفي مراحلها الأخيرة، وتشهد قتالاً عنيفاً جداً”، مؤكداً “الآن القتال مع قادتهم” في إشارة لما تبقى من عناصر التنظيمات الإرهابية.وكان المسماري أعلن، في وقت سابق، أن آمر غرفة عمليات الكرامة اللواء عبدالسلام الحاسي، أهاب “بجميع سكان درنة الذين نزحوا عن بيوتهم أثناء العمليات الحربية العودة إليها بعد أن تم تأمينها من قبل القوات المسلحة”.وأكد الناطق باسم القوات الخاصة العقيد ميلود الزوي مساء الأحد، سيطرة قوات الجيش الليبي على الميناء البحري وطريق الكورنيش بالكامل ومسجد الصحابة في مدينة درنة شرق البلاد.ويخوض الجيش الوطني الليبي منذ 7 مايو (أيار) الماضي، عمليات عسكرية في مدينة درنة لاستعادة السيطرة على المدينة، وخلال الأيام الأخيرة تمكنت قوات الجيش الليبي من استعادة السيطرة على أغلب مناطق درنة ويتوقع استكمال السيطرة عليها بالكامل في وقت قريب.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً