«أسود الأطلس» يضـع النقــاط على الحروف ورُونار يجني ثمار الاستقرار

«أسود الأطلس» يضـع النقــاط على الحروف ورُونار يجني ثمار الاستقرار

وضع أسود الأطلس النقاط على الحروف ورفع راية التحدي في المونديال بعد أن أنهى استعداداته للمشاركة في مونديال روسيا 2018، بفوز على المنتخب الأستوني، صاحب الأرض والجمهور، …

وضع أسود الأطلس النقاط على الحروف ورفع راية التحدي في المونديال بعد أن أنهى استعداداته للمشاركة في مونديال روسيا 2018، بفوز على المنتخب الأستوني، صاحب الأرض والجمهور، بالعاصمة تالين، وذلك بنتيجة ثلاثة أهداف مُقابل هدف واحد، في المباراة التي وضع فيها المدرب الفرنسي للمنتخب المغربي هيرفي رونار النقاط على الحروف بخصوص التشكيلة التي ستبدأ رحلة كأس العالم أمام المنتخب الإيراني، يوم الجمعة المقبل.

وقام هيرفي رُونار بالحفاظ على جُل اللاعبين الذين حققوا حُلم شعب بأكمله بالوصول إلى كأس العالم بعد غياب دام عقدين من الزمن، إذ احتفظ الثعلب الفرنسي بالثوابت مع قيامه ببعض التغييرات التي فرضتها الإصابات وغياب النجاعة، مما حتم عليه تجريب بعض الحلول البديلة، والتي قدمت أوراق اعتمادها في الاختبارات الودية الأخيرة لأسود الأطلس استعداداً لمونديال روسيا.

وتمكن المنتخب المغربي من الوصول إلى مُبتغاه في المُباريات الودية التي خاضها بين معسكره في سويسرا، مُروراً بمحطة تالين الأخيرة، إذ حصد رجال المدرب الفرنسي رُونار الفوز في مباراتين أمام كل من سلوفاكيا (2-1)، واستونيا (3-1)، ناهيك عن التعادل السلبي أمام أبناء أسطورة الكرة الأوكرانية أندري شيفشينكو.

دفاع

وكان المدرب الفرنسي هيرفي رُونار قد دافع عن اختياره لخصومه في المباريات الودية، بعدما تلقى انتقادات لاذعة من وسائل الإعلام المغربية، والتي طرحت العديد من التساؤلات حول الجدوى من مُواجهة منتخبات من قيمة أوكرانيا، سلوفاكيا واستونيا، والتي لا تُشبه بتاتاً طريقة لعب المنتخبات التي سيُواجهها أسود الأطلس في مونديال روسيا.

وصرح «الثعلب» الفرنسي هيرفي رُونار في هذا الصدد قائلاً: «اختياراتنا للخصوم جاءت نظراً لتعذر التوصل إلى اتفاق مع منتخبات من مستوى كبير كما تدعون، لكن لا يجب أن نستصغر المنتخبات التي واجهناها، فمن ينتقد أوكرانيا وسلوفاكيا فليقم بإلقاء نظرة على ترتيبهما في سلم منتخبات فيفا، أما بخصوص استونيا فإن اختيارها جاء بناء على القرب من روسيا، إضافة إلى مُناخها الذي يُشبه تماماً الأجواء في سان بيترسبورغ».

استقرار

ويبدو أن هيرفي رُونار قد استقر فعلياً بنسبة كبيرة على التشكيلة الرسمية التي ستُواجه المنتخب الإيراني في الخامس عشر من شهر يونيو الحالي، إذ سيعتمد في حراسة المرمى على أفضل حارس مرمى في تصفيات إفريقيا المونديالية منير المحمدي، رغم غيابه الكبير عن التنافسية مع ناديه نومانسيا الإسباني، بينما سيُحافظ على ثنائي خط الدفاع المُكون من نجم يوفنتوس الإيطالي القائد المهدي بنعطية ولاعب وولفرهامبتون الإنجليزي رومان سايس، بينما سيُغامر بوضع نور الدين امرابط في مركز الظهير الأيمن لتعويض الغائب نبيل درار، والذي غاب عن جميع المباريات الودية لأسود الأطلس في مُعسكره الإعدادي للمونديال، علماً أن رُونار سبق له الاعتماد على لاعب ليغانيس الإسباني امرابط في نفس المركز في مباراة ذهاب تصفيات كأس العالم أمام الكوت ديفوار بمراكش، في المباراة التي انتهت بالتعادل السلبي، وافتقد حينها المنتخب المغربي لقُدرات امرابط الهجومية، بينما سيزج بلاعب ريَال مدريد الإسباني أشرف حكيمي كظهير أيسر.

محافظة

وسيُحافظ هيرفي رونار على ثلاثي خط الوسط الذي يُعتبر غير قابل للنقاش في مُخططاته، والمتكون من لاعب الجزيرة الإماراتي مبارك بوصوفة، وبطل الدوري التركي رفقة غلطة سراي يونس بلهندة، إضافة إلى قائد فينورد روتيردام الهولندي كريم الأحمدي.

كما سيزُج بنجم أياكس أمستردام حكيم زياش في مركزه المفضل كصانع ألعاب، بينما قد تشهد التشكيلة الرسمية مفاجآت في الشق الهجومي، وذلك بتواجد إمكانية مُشاهدة رسمية أفضل لاعب صاعد في الدوري الألماني «البوندسليغا» ونجم شالكه 04 الألماني أمين حاريث، رفقة هداف كأس الأمم الإفريقية للمحليين «الشان» 2018 ونجم نادي نهضة بركان المغربي أيوب الكعبي، هذا الأخير الذي أظهر عُلو كعبه في المرات القليلة التي تم الاعتماد فيها عليه، إذ كسب العديد من النقاط في صراعه مع المهاجم الرسمي للأسود وهداف مالاتيا سبور التركي خالد بوطيب، الذي تلقى سيلاً من الانتقادات بفُقدانه للنجاعة الهجومية في الآونة الأخيرة. وكان المنتخب المغربي قد حل، مساء أول من أمس، بمقر إقامته الدائم بروسيا بمدينة فورونيغ، لوضع الترتيبات الأخيرة لدخول غمار منافسات كأس العالم لكرة القدم أمام إيران بمدينة سان بيترسبورغ.

ومُباشرة بعد الفوز على أستونيا في آخر المُباريات الودية لأسود الأطلس استعداداً للمونديال، أظهر لاعبو المنتخب المغربي إرادة وعزيمة لدخول غمار المونديال في أبهى الحُلل ورفعوا راية التحدي بصوت واحد: «جاهزون».

برنامج

سيُواصل المنتخب الوطني المغربي العمل وفق برنامجه التدريبي الذي سطره هيرفي رُونار برفقة طاقمه المُساعد، وذلك في ملعب تشايكا القريب من مقر إقامتهم بمدينة فورونيج الروسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً