الموز في رمضان : فوائده وكيفية تناوله

الموز في رمضان : فوائده وكيفية تناوله

ورمضان ليس كغيره من بقية الأشهر بأجواؤه الاستثنائية الخاصة وعاداته المميزة التي يدأب عليها الملايين من المسلمين حول العالم؛ الكل ينتظر أقرب مناد وتكبيرةً تبشر بحلول موعد آذان المغرب، فتتلهف النفوس للتمتع بما لذ وطاب من أطباق شهية من أصناف المأكولات المتنوعة بعد ساعات طويلة من الصيام، عادةً ما يشعر المرء خلالها بالجوع والعطش والكثير من الإعياء. وتلك الخيارات من الأطعمة، على مذاقاتها الشهية وأهميتها في منح الجسم الطاقة اللازمة التي يحتاج إليها، فإنها تعتبر سلاحا ذو حدين؛ حيث أنها قد تكون سببا في مواجهة العديد من المشكلات الصحية خاصةً إذا لم يتم تناولها بالطريقة المتوازنة والسليمة، ومن أجل ذلك ينصح الأطباء دائما بضرورة تناول المأكولات التي من شأنها أن تمنح الصائم إحساسا بالارتواء ولا تتسبب له في الآن ذاته بأي مشكلات في عسر الهضم أو ثقل المعدة. ولعل الخيارات في ذلك لعديدة، أما عن قائمة أبرزها، فلا يمكن أن تخلو قطعا من الموز؛ كيف لا وهو الغني بكل تلك الألياف الغذائية والفيتامينات والمعادن، بالإضافة أيضا إلى خلوه من الكولسترول. فترى ماهي مزايا هذه التوليفة الرائعة من العناصر المفيدة على الصائم؟ وكيف يمكن استغلال الموز في تحضير أكثر من طبق شهي خلال الشهر المبارك؟ أسئلة تجدين الإجابة عنها في ما تبقى من أسطر من هذا المقال. تابعي إذا معنا واكتشفي كل ذلك عزيزتي!

الموز في رمضان : فوائده وكيفية تناوله

1. ماهي المزايا التي يمكن الحصول عليها عند تناول الموز في رمضان؟

يشيد العديد من أخصائيي التغذية بأهمية تناول الموز خلال الشهر المبارك، سواء كان ذلك بعد وجبة الإفطار أو خلال وجبة السحور أيضا، وذلك لما لهذه الفاكهة من فوائد لا تحصى بالنسبة إلى الصائم، لعل أبرزها :

القضاء على العطش، والذي غالبا ما يكون سببا في الشعور بالإنهاك خاصةً خلال أيام الصيف الطويلة والحارة.
شحن الجسم بالكثير من الطاقة والنشاط الذين يفتقر إليهما عادةً بسبب التوقف عن الأكل والشرب لساعات، وذلك لأن الموز من الفاكهة الغنية بالمعادن والفيتامينات، ونذكر منها خاصةً البوتاسيوم وفيتامين B6.
تيسير عملية الهضم، وذلك بفضل احتوائه على مادة البكتين التى تساعد على إزالة السموم والمعادن الثقيلة من الجسم. وليس هذا كل شيء، إذ يعتبر الموز أيضا بمثابة بريبايوتيك محفز لنمو البكتيريا الجيدة فى الأمعاء، كما أنه منتج جيد للإنزيمات الهاضمة والتي تساعد على امتصاص العناصر الغذائية بشكل أفضل.
مقاومة الشعور بالغثيان خلال النهار، خاصةً إذا ما تم تناوله عند وجبة السحور (من المعروف قدرة الموز على المحافظة على استقرار مستويات السكر داخل الجسم).
التقليل من مخاطر الإصابة بقرحة المعدة خاصةً إذا ما تمّ تناوله قبل النضوج بشكل تام؛ حيث يساهم هذا الأخير، ودونا عن جميع بقية الفواكه الأخرى، في طلاء بطانة المعدة ضد الأحماض المسببة للتآكل.
التصدي لمشكلات الحرقة والارتجاع المريئي؛ فمن مميزات الموز أيضا أنه مضاد طبيعي للحموضة.
التخفيض من ضغط الدم المرتفع والحماية من مخاطر النوبات القلبية والسكتات الدماغية، ذلك بفضل احتوائه على نسبة عالية من البوتاسيوم، مقابل انخفاض معدلات الملح فيه.
الترفيع من معدلات إنتاج خلايا الدم البيضاء، وذلك أيضا بفضل تركيبته الغنية بفيتامين B6.
علاج فقر الدم والأنيميا، وذلك عبر المساهمة في تعزيز إنتاج الهيموغلوبين (وهو بروتين محمول داخل خلايا الدم الحمراء ويحتوي على ذرات الحديد. وهو يلتقط الأوكسجين في الرئتين ويسلّمه إلى الأنسجة للحفاظ على حياة الجسم، ويعرف أيضا باسم خضاب الدم أو اليحمور)
الحماية من مرض السكري النوع الثاني، وذلك بفضل قدرته العالية على المحافظة على نسبة السكر في الدم خاصةً إذا ما تم تناوله بمعدل ثمرتين يوميا.
التغلب على الاكتئاب؛ وذلك نظرا لاحتوائه على مستويات عالية من التريبتوفان، والتي يحولها الجسم إلى هرمون المزاج والسعادة المعروف باسم السيروتونين.
تقوية جهاز المناعة، وذلك بفضل تركيبته الغنية بالألياف.
تقوية العظام ومكافحة فقدان الكالسيوم أثناء عملية التبول.
الوقاية من سرطان الكلى ومن جميع الجذور الحرة التي تتسبب في الإصابة بالأمراض الخبيثة والمزمنة؛ وذلك نظرا لاحتوائه على نسبة عالية من مضادات الأكسدة.

2. كيف يمكن الاستفادة من الموز خلال شهر رمضان؟
هل أنت من الذين لا يحبذون كثيرا فكرة تناول الموز حبا عزيزتي؟ أصرت تخشين على نفسك إمكانية خسارة كل تلك المزايا التي تمنحك إياها هذه الفاكهة الرائعة؟ ماذا لو أوجدنا من أجلك طرقا أخرى للاستفادة منها؟، سيكون الأمر رائعا أليس كذلك؟ تابعي إذا معنا هذه الأفكار والتي نحن واثقون من أنها ستسعد جميع أفراد عائلتك طوال الشهر المبارك :

الفكرة الأولى : حضري كوكتيلا من الموز مع الحليب

بالإضافة إلى مذاقه الرائع، سيمنحك هذا الكوكتيل فرصة الاستفادة من مزايا الموز والحليب في آن، ومن ضمنها طبعا الحضو بكميات هامة من الكالسيوم. أما إذا كنت حريصةً على الحصول على أقل نسبة ممكنة من السعرات الحرارية، فننصحك باستعمال حليب من النوع الخالي من الدسم.

الفكرة الثانية : حضري كوكتيل الموز مع عصير الفواكه

لن يمنحك هذا الكوكتيل فرصة الاستفادة من مزايا الموز فحسب، بل سيكون بمثابة السلاح الأفضل في مقاومة مشكلتي الجوع والعطش، وذلك بفضل ما تحتويه الفواكه عامةً من فيتامينات ومعادن أساسية هامة. أضيفي البرتقال أو شرائح المانجا أو أيضا الفراولة، وقولي وداعا للتعب طوال النهار.

الفكرة الثالثة : حضري سلطة الموز مع الفواكه

إذا كنت تحصلين على كفايتك من السوائل المفيدة في كل ليلة، فيمكنك استبدال العصير بالسلطة المشكلة بقطع الفواكه اللذيذة حتى يتسنى لك الاستفادة من كل ما تحمله هذه الأخيرة من مزايا. قومي إذا بصنع مكعبات من الموز وأضيفي إليها مجموعةً أخرى من قطع الغلال الأخرى كالفراولة والأناناس والمشمش، إلى غير ذلك.

الفكرة الرابعة : قومي بتحضير طبق المعصوب

المعصوب، أو فتة الموز كما يحلو للعديدين تسميته، هو واحد من الحلويات اليمنية الشهيرة بمذاقها اللذيذ وبفوائدها العديدة، خاصةً إذا ما تم تناوله بشكل معتدل نظرا لاحتوائه على كمياتٍ هامة من السعرات الحرارية. أما عن طريقة إعداده فهي كالتالي :
1. يفرم الموز مع الخبز حتى يصبح كالعجينة.
2. توزع العجينة السابقة في طبق ملائم، ثم تزين بالقشطة والعسل والمكسرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً