مظاهرات في رام الله تنديداً بإجراءات السلطة الفلسطينية ضد موظفي غزة

مظاهرات في رام الله تنديداً بإجراءات السلطة الفلسطينية ضد موظفي غزة

نظم مئات الفلسطينيين وقفة احتجاجية متزامنة وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية، ووسط ميدان الجندي المجهول في مدينة غزة، للمطالبة برفع إجراءات السلطة الفلسطينية ضد موظفي قطاع غزة، والتي بدأت منذ نحو عام. وشارك في الوقفة التي نظمت في مدينة رام الله، عدد من قيادات الفصائل والنقابات وتجمعات شعبية فلسطينية، للمطالبة برفع كل العقوبات المفروضة على موظفي القطاع، والتي تمثلت باقتطاع أجزاء من رواتبهم وصلت إلى 50%.ورفع المتظاهرون صوراً لشهداء مسيرة العودة ولافتات تطالب بتحقيق الوحدة الوطنية، وإنهاء الاجراءات ضد قطاع غزة، في ظل الظروف الصعبة التي تعانيها جراء استمرار الحصار الإسرائيلي.وطالب المتظاهرون الحكومة الفلسطينية بصرف كافة مستحقات موظفي قطاع غزة، وإعادة خدماتها لسكان القطاع بغض النظر عن الخلاف السياسي مع حركة حماس التي تسيطر على غزة.وفي غزة، خرج مئات الموظفين للمطالبة بصرف رواتبهم كاملةً إسوة بزملائهم في الضفة الغربية، ولإعادة الرتب والدرجات الوظيفية التي حرموا منها خلال فترة الانقسام بين فتح وحماس، وفترة سيطرة الأخيرة على قطاع غزة.ودعا المتظاهرون، الحكومة الفلسطينية لتحمل واجباتها كاملة في قطاع غزة، والعمل على تخفيف الحصار الإسرائيلي المفروض على سكان القطاع، في ظل تفاقم الأزمات الإنسانية التي يعيشونها، والتي أدت لتراجع عدد من المنظومات الأساسية الآدمية مثل خدمات البلديات والمنظومة الصحية.ومنذ مارس(آذار) 2017، تقتطع السلطة الفلسطينية 30% من رواتب موظفيها في قطاع غزة، بحجة الضغط على حركة حماس لإنهاء سيطرتها على القطاع، وتسليم كافة مرافق القطاع للحكومة الفلسطينية، إلا أن الإجراءات تصاعدت في الأشهر الأربعة الأخيرة، بعد وقف صرف رواتب الموظفين لشهر كامل، وزيادة الاقتطاع من الرواتب إلى 50%.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً