تأييد حكم الإعدام بحق خليجي قتل زوجته بمادة حارقة

تأييد حكم الإعدام بحق خليجي قتل زوجته بمادة حارقة

قضت محكمة استئناف أبوظبي بتأييد الحكم المستأنف والقاضي بمعاقبة خليجي عن جريمة قتل زوجته عمداً من خلال حرقها باستعمال مادة حارقة أدت إلى وفاتها، وبإجماع الآراء بالإعدام وبالطريقة التي يراها أولياء الدم.
وتعود تفاصيل القضية إلى أن المتهم كان مسجوناً في قضية معينة واكتشفت زوجته أنه متزوج منذ فترة بأخرى، فقامت برفع دعوى الطلاق وتم تحويل أوراق الدعوى إلى لجنة المحكمين الذين أوصوا بالتفريق بينهما، وتزامن مع خروج المتهم من السجن بعد انقضاء مدة حبسه، فذهب إلى البيت والشكوك تحيط به من كل جانب، وأخذ هاتفها الخلوي يبحث عن أدلة تبين إن كانت لها علاقة مع آخرين فلم يجد شيئاً، واشترى مادة حارقة وعاد بها إلى البيت وأمام أطفاله الستة أخذ يسكب بدون رحمة المادة الحارقة على جسد زوجته وهي تصرخ من الألم وتجري وسط البيت، ويقوم ابنها البكر بمساعدتها واحتضانها ويحترق هو أيضاً واثنان من إخوانه من جراء مساعدتهم لها، وتم علاجها في مستشفى المفرق ونقلت بعدها إلى أحد المستشفيات المتخصصة في ألمانيا إلا أنها توفيت بسبب مضاعفات الحروق الكيميائية من الدرجة الثانية والثالثة حيث امتدت الحروق إلى جسدها بنسبة 70%، ووصف الزوج المدان علاقته بزوجته التي قتلها بالحب وإذا اختلفا كانا يتصالحان في اليوم التالي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً