مجلس المناطق الحرة يدعم مشروع “دبي بلينك”

مجلس المناطق الحرة يدعم مشروع “دبي بلينك”

طرحت سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي – دافزا مشروع “دبي بلينك”، أول منصة رقمية ذكية في العالم لشركات المناطق الحرة تعتمد على الذكاء الاصطناعي وتقنية التعاملات الرقمية “بلوك تشين” ورخصة أعمال إفتراضية، المعتمدة ضمن النسخة الأولى لمبادرة “دبي 10x” على مجلس المناطق الحرة في إمارة دبي برئاسة رئيس المجلس الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم. ووفقاً لما نشره الحساب الرسمي للمكتب الإعلامي لحكومة دبي عبر تويتر اليوم الأحد، يهدف “دبي بلينك” إلى استشراف مستقبل سلاسل التوريد والتجارة العالمية عبر إنشاء أول وأضخم منصة تجارية ذكية لشركات المناطق الحرة عالمياً، ويقدم المشروع صياغة جديدة للتجارة الإلكترونية يطلق عليها “التجارة الذكية” التي تتخذ من خوارزميات الذكاء الاصطناعي وتقنية ربط التعاملات الرقمية في التعاقد الذكي، وإنترنت الأشياء محوراً رئيسياً لصناعة تجربة استثنائية والأولى من نوعها عالمياً في تحويل سلاسل التوريد والتجارة العالمية من صياغتها التقليدية إلى صياغة مبتكرة تنفرد بها إمارة دبي ودولة الإمارات عالمياً.ويأتي “دبي بلينك” لدعم الخطط الحكومية الرامية إلى خلق اقتصاديات ذكية ورقمية ومدفوعة بالابتكار والتكنولوجيا، حيث بلغت قيمة سوق التجارة الرقمية العالمية بين الشركات نحو 7.7 تريليون دولار في العام 2017.واعتمد المجلس مقترح دافزا لتشكيل فريق مشترك من المناطق الحرة للعمل مع الجهات الحكومية المعنية، إيماناً منه بضرورة العمل التكاملي والتفاعلي لتحفيز ونمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة في الإمارة، وذلك بهدف توجيه سلاسل التوريد وخارطة التجارة العالمية رقمياً عبر إمارة دبي، الأمر الذي سيؤدي إلى ازدهار الأعمال في المناطق الحرة ونموها بشكل قياسي وأكثر كفاءة خلال الفترة المقبلة.وقال رئيس سلطة المنطقة بمطار دبي الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم: “يعد مشروع دبي بلينك أحد النماذج المبتكرة التي نستشرف به مستقبل سلاسل التوريد العالمية والتجارة الإلكترونية عبر المناطق الحرة، حيث أنه يقدم مفهوم حديث للتداول الرقمي وصياغة غير تقليدية لتعزيز تجارة شركات المناطق الحرة في دبي التي اختارت الإمارة لتكون منصة ازدهار ونمو لأعمالها، ونؤكد بأن العمل المشترك بين المناطق الحرة والجهات الحكومية سيشكل نموذجاً جديداً يحتذى به عالمياً لصناعة مستقبل جاذب للاستثمارات الأجنبية واستدامتها في المناطق الحرة، إضافة إلى رسم ملامح المرحلة القادمة للتجارة الذكية عالمياً”.وكشفت دافزا عن أربعة جوانب تميز “دبي بلينك” عن غيره من منصات التجارة الإلكترونية تسهل على مستثمري المناطق الحرة من إدارة سلاسل توريدها بشكل ذكي وشامل، حيث تمثلت تلك المميزات في تقديم آلية تطابق مدعومة بخوارزميات الذكاء الاصطناعي للشركات الباحثة عن الموردين ومزودي الخدمات ضمن نطاق سلاسل التوريد الخاصة بها التي تمكنها من الولوج والتعامل معهم بسرعة فائقة ومفصلة حسب طبيعة عملها، كما أن تقنية ربط التعاملات الرقمية ستسهم في زيادة ثقة المتعاملين في المنصة عبر تقديم نظام التعاقد الذكي الذي سيعزز ويدفع الفرص التجارية، ويحد من مخاطر الاحتيال ويخفض عمليات تدقيق مطولة. كما استعرضت دافزا جانب التعاملات التي من شأنها خفض التكلفة بدون الحواجز التي تواجه التجارة الدولية اليوم بلوائحها ورسومها وآليتها المعقدة، حيث أن المزايا الاستثمارية والتحفيزية التي تقدمها المناطق الحرة بشكل عام من إعفاءات ضريبية وجمركية والذكاء الاصطناعي وتقنية ربط التعاملات الرقمية ستقوم بخفض تكاليف التعاملات التجارية عبر الحدود وعامل الزمن بشكل جذري، إضافة إلى ذلك سيقدم “دبي بلينك” حلولاً لوجسيتية مصاغة بخوارزميات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء لتضفي حلاً مبتكراً ينافس بها منصات التجارة الإلكترونية بين الشركات.وسيقدم “دبي بلينك” الفرصة للشركات العالمية لتأسيس أعمالها رقمياً من خلال طرح رخصة أعمال إفتراضية والتي ستعرف بإسم “رخصة التجارة السحابية”، واختبار السوق الإقليمية واستكشاف الفرص التجارية التي توفرها إمارة دبي دون الحاجة إلى التواجد الفعلي، وهو ما سيشجع المزيد منها على توسعة أعمالها في المناطق الحرة بالإمارة، وبالتالي خلق المزيد من فرص العمل، والمساهمة في الناتج المحلي الإجمالي.قال مدير عام دافزا الدكتور محمد الزرعوني: “يعدّ مشروع دبي بلينك بوابة للاستفادة من موارد المناطق الحرة ولتشكيل العلاقات والتواصل مع موردين موثوقين للمنتجات والخدمات وتعزيز أعمال الشركات، حيث ستسمح لها هذه المنصة المتكاملة بإدارة سلاسل التوريد والتعاملات بشكل سريع وبمصداقية عالية، إلى جانب الموثوقية التي توفرها عقود منصة البلوكتشين، ولقد وضعت دافزا نصب أعينها أهمية العمل المشترك بين المناطق الحرة والجهات الحكومية المعنية لتمكين الاستثمارات الأجنبية المباشرة في إمارة دبي من النمو والازدهار وتحقيق أقصى مكامنها التجارية من خلال مشروع “دبي بلينك”، وإننا نتطلع بكل شغف لما سيقدمه الفريق المشترك الذي وجه الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إلى تشكيله لصناعة مستقبل التجارة بين المناطق الحرة وتطوير منظومة مبتكرة لسلاسل التوريد العالمية تمتاز بها إمارة دبي ودولة الإمارات عن غيرها في العالم”.وأضاف الدكتور الزرعوني: “سيتم تنفيذ المشروع خلال المدة الزمنية التي حددها ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي في إمارة دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والمتمثلة في ٢٤ شهراً منذ إعلان المشروع في فبراير (شباط) الماضي خلال القمة العالمية للحكومات، وستعمل دافزا مع فريق العمل المشترك والجهات الحكومية الأخرى لدراسة أفضل الممارسات والتطبيقات لتمكين “دبي بلينك” من تحقيق أهدافه الاقتصادية والتجارية لإمارة دبي”.وقامت دافزا أثناء مشاركتها في الدورة الرابعة لمعرض ومؤتمر المنظمة العالمية للمناطق الحرة الذي أقيم في دبي في مطلع مايو (أيار) الجاري، باستعراض “دبي بلينك” في جلسة خاصة حول مشاريع “دبي 10x” كأحد النماذج المبتكرة التي من شأنها تقديم حلول تكاملية وتفاعلية لشركات المناطق الحرة حول العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً