12.7 % من أطفال الدولة مصابون بالسمنة

12.7 % من أطفال الدولة مصابون بالسمنة

«الصحة» تسعى إلى خفض مرضى «السكري» إلى 16.28%

«الصحة» تعمل على رفع الوعي عند الأفراد بأخطار السمنة

كشف تقرير رسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن انخفاض نسبة الإصابة بأمراض السمنة بين الأطفال (مواطنين ومقيمين) من 13.68% العام الماضي، إلى 12.7% خلال الربع الأول من العام الجاري، مؤكداً أن الوزارة تستهدف الوصول بهذه النسبة إلى 12% بحلول 2021.

مكافحة السمنة
ركّز تقرير رسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، على البرنامج الوطني لمكافحة السمنة، في الفئة العمرية من خمس سنوات إلى 17 سنة، حيث أوضح أنه يتضمن ثمانية برامج أساسية، أبرزها برنامج النشاط البدني «هيا نتحرك»، من خلال إعداد وتطبيق برنامج لزيادة معدل ممارسة النشاط البدني، للوصول إلى المعدلات المطلوبة، بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية (ساعة/‏‏‏‏‏‏ خمس مرات في الأسبوع)، وتقليل ساعات الجلوس، وكذلك «برنامج الغذاء الصحي»، الذي يقوم على زيادة معدل تناول الخضراوات والفواكه، وتقليل تناول المشروبات المحلاة والوجبات السريعة، كما يتضمن متابعة المقاصف المدرسية، بالإضافة إلى مشروع «منافذ الغذاء الصحي»، الذي يوفر قوائم الوجبات الصحية للأطفال، من خلال إعداد المواصفات والشروط الخاصة بالمشروع.

وأفاد التقرير، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن أعداد مرضى السكري المترددين على العيادات الصحية، خلال العام الماضي، تخطّت 54 ألف مريضاً، بعد أن كانت 14 ألفاً و698 في عام 2015، متوقعاً انخفاض معدلات الإصابة بداء السكري بين مواطني الدولة والمقيمين فيها إلى نسبة 16.28% بحلول 2021، بعد أن سجلت 17.3% خلال العام الجاري.
وتفصيلاً، أفاد تقرير رسمي لوزارة الصحة ووقاية المجتمع، حول تطوير نوعية الخدمات الصحية المقدمة في الدولة، بأن إجمالي نسبة المصابين بداء السكري، بلغت خلال الربع الأول من العام الجاري 17.30%، موزعة ما بين مواطنين ومقيمين، مؤكداً أن الوزارة تستهدف الوصول إلى 16.28% بحلول 2021.
وأوضح التقرير الذي عرضه وزير الصحة ووقاية المجتمع، عبدالرحمن العويس، على المجلس الوطني الاتحادي، أن أعداد مرضى السكرى المترددين على العيادات الصحية بلغ 54 ألفاً و143 مريضاً، العام الماضي، مقابل 14 ألفاً و698 مريضاً عام 2015.
وأكد حرص الوزارة على إطلاق عدد كبير من حملات التوعية، بهدف زيادة نسبة الوعي لدى أفراد المجتمع، من الممارسات غير الصحية للوقاية والسيطرة على مرض السكري، وتشجيع تبنّي السلوكيات الصحية للتعامل مع مرض السكري، كما تهدف إلى التعريف بالمشكلات الصحية المرتبطة بمرض السكري، وآثارها في صحة الفرد والمجتمع.
وذكر أن حملات التوعية تتضمن إجراء فحوص مجانية لأفراد المجتمع (مستوى السكر في الدم، وضغط الدم، ومعدل كتلة الجسم، وفحص القدم)، وذلك بالتعاون مع أقسام التثقيف الصحي والمناطق الطبية في عدد من المراكز الصحية التابعة للوزارة، وبعض الجهات الحكومية، ومراكز التسوق بمختلف إمارات الدولة.
وأوضح أن الوزارة أطلقت كذلك تطبيقاً ذكياً لقياس السكر باستخدام الهواتف المحمولة لمرضى السكري، وفق تصور ورؤية لحلول رعاية صحية شخصية والإدارة الذاتية للمرض، من خلال استخدام أجهزة مراقبة ذكية لقياس مستوى السكر، والحدّ من المضاعفات المرتبطة بالحالة المرضية.
وتطرّق التقرير إلى معدلات الإصابة بالسمنة بين الأطفال في الدولة، إذ توقع أن تسجّل نسبة الأطفال الذين يعانون السمنة من عمر 5- 17 سنة، خلال العام الجاري، 12.7%، بعد أن وصلت إلى 13.68% حتى نهاية العام الماضي، لافتاً إلى أن الوزارة تستهدف الوصول إلى نسبة 12% بحلول عام 2021.
وأشار التقرير إلى أن الوزارة قدّمت ورش توعية عدة، لوضع الخطة التشغيلية للإطار الوطني لمكافحة السمنة لدى الأطفال واليافعين، جميعها كان يهدف إلى اعتماد خطة وطنية موحدة لمكافحة السمنة، ضمن الإطار الوطني المعتمد، وتوحيد الجهود والبرامج والأنشطة الخاصة بمكافحة السمنة.
وأكد أن الإطار الوطني لمكافحة السمنة لدى الأطفال واليافعين، يهدف إلى تقليل نسبة السمنة لدى لأطفال، وتبعياته في الفئة العمرية من صفر إلى 18 سنة، ورفع مستوى الوعي عند أفراد المجتمع، حول أخطار السمنة عند الأطفال، وتشجيع تناول الغذاء الصحي، وممارسة النشاط البدني لدى هذه الفئة العمرية، مشدداً على التزام الوزارة بتحقيق مستهدفات الأجندة الوطنية، ورؤية الإمارات 2021، الرامية إلى خفض معدل السمنة لدى الأطفال إلى 12% بحلول عام 2021.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً