رجيم البيض يحقق لكِ خسارة الوزن… لكن إحذري أعراضه الجانبية الكثيرة!

رجيم البيض يحقق لكِ خسارة الوزن… لكن إحذري أعراضه الجانبية الكثيرة!

البيض هو من دون شكّ من العناصر الغذائية الصحية لجسم الإنسان، نظراً لغناه بالعديد من الفيتامنات والمعادن، كما أنه يعتبر مصدر أساسي للبروتين فضلاً عن أنه يحتوي على الكالسيوم الضروري لصحة العظام.

فهل من الممكن إعتماد البيض لخسارة الوزن؟ وما هي أبرز الىثار الجانبية لهذه الحمية الغذائية؟

ما هو رجيم البيض؟

رجيم البيض هو نظام غذائي يمتدّ على مدى 14 يوماً، وهو منخفض الكربوهيدرات والسعرات الحرارية، إلا أنه بالمقابل غني بالبروتينات الضرورية لبناء العضلات. وهنا نشير الى أنه من الممكن اتباع هذه الحمية بإعتماد طرق مختلفة، مع ضرورة الحصول على كمية كبيرة من المياه أو السوائل مثل المشروبات الخالية من السعرات الحرارية، علماً أنه يجب الإمتناع تماماً عن الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، والسكريات الطبيعية، مثل معظم الفواكه وكافة أنواع الخبز والباستا والأرز.

هل من آثار جانبية لرجيم البيض؟

على الرغم من خسارة الوزن بسرعة قياسية الى أن لرجيم البيض العديد من الآثار الجانبية التي قد تكون ضارّة وخطيرة، ومنها:

– رجيم البيض هو عبارة عن نظام غير صحي وغير متوازن، لانه لا يراعي أبداً التوزيع السليم للحصص الغذائية وهو لا يؤمن للجسم معظم العناصر والمكونات الضرورية له.

– إنعدام الطاقة بشكل كامل من جراء إستنزاف الكربوهيدرات ما يعيق القيام بالنشاطات اليومية ويمنع من ممارسة التمارين الرياضية.

– الجهاز الهضمي قد يكون غير قادر على التكيف مع هذه الحمية، ما يؤدي الى المعاناة من الغثيان، والإمساك، وانتفاخ البطن، ورائحة الفم الكريهة.

– البيض لا يحتوي على الألياف ما قد يهدد بالإصابة بضعف حركة الامعاء ويؤدي الى المعاناة من حالات عسر الهضم والإمساك الحادة.

– هذا النوع من النظام الغذائي يكمن بإتباع حمية قاسية وصعبة يصعب الإلتزام بها، ونشير الى أن معظم الناس يعودون إلى عادات الأكل القديمة بمجرد الانتهاء من إتباعها ما يؤدي الى إعادة إكتساب الوزن مرة أخرى.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً