اليمن: سحب 71 موظفاً بالصليب الأحمر بعد تهديدات

اليمن: سحب 71 موظفاً بالصليب الأحمر بعد تهديدات

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إنها “سحبت 71 من موظفيها الأجانب في اليمن ونقلتهم إلى جيبوتي، بسبب الحوادث الأمنية والتهديدات”. ودعت اللجنة جميع أطراف الصراع في اليمن إلى تقديم ضمانات أمنية لتتمكن من مواصلة برامج المساعدة في مجال تقديم الرعاية الطبية والمياه والغذاء، والتي قالت إنها “تعطلت بسبب الإجلاء الجزئي”.وقالت المتحدثة باسم اللجنة إماري كلير فغالي، إن “الصليب الأحمر لا يزال لديه نحو 450 موظفاً في اليمن، بينهم عشرات الأجانب”.وقال الصليب الأحمر في بيان، أمس الخميس: “تعرضت أنشطتنا الحالية للعرقلة والتهديد والاستهداف بشكل مباشر في الأسابيع الأخيرة، ونرى محاولة قوية لاستغلال منظمتنا كبيدق في الصراع”.وأشارت اللجنة الدولية للصليب الأحمر،إلى أن “موظفاً باللجنة يحمل الجنسية اللبنانية قتل على أيدي مجهولين فتحوا النار على سيارته يوم 21 أبريل(نيسان)، وهو في طريقه لزيارة أحد السجون في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن”.وأضاف البيان “رغم أن وفد اليمن تلقى تهديدات عديدة في الماضي لا يمكننا أن نقبل خطراً إضافياً بعد أقل من شهرين على إقدام مسلح على قتل أحد أفرادنا. أمن أفرادنا الذين يتعرضون للترهيب من أطراف الصراع شرط مسبق غير قابل للتفاوض وأولوية مطلقة لوجودنا وعملنا في اليمن”.وقالت الأمم المتحدة إنها “لا تعتزم إجلاء موظفيها”. وأضاف المسؤول بمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية ينس لايركه: “يمكننا أن نؤكد أن موظفي الأمم المتحدة الدوليين والمحليين باقون في اليمن بما في ذلك في المراكز الميدانية النشطة الخمسة، وهي عدن والحديدة وإب وصعدة وصنعاء”.وقالت مؤسسة موانئ البحر الأحمر اليمنية، إن “قوات مجهولة هاجمت في مطلع الأسبوع سفينة مساعدات تابعة للأمم المتحدة في ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون”.وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) في وقت مبكر، اليوم الجمعة، أن “التحالف الذي يدعمه الغرب عبر في بيان عن قلقه بشأن سحب اللجنة الدولية للصليب الأحمر بعض موظفيها وحمل جماعة الحوثي المسؤولية عن أي تدهور في الأمن والعمل الإنساني في المناطق الخاضعة لسيطرتها”.وقال المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي، إن “التحالف اتخذ ولا يزال تطبيق أعلى المعايير لحماية المدنيين وتقديم الحماية اللازمة للمنظمات الأممية والدولية العاملة بالمجال الإغاثي والإنساني”.وأضاف أن التحالف “يعمل من خلال شركائه من المنظمات الدولية ذات الصلة على تحسين الظروف والبيئات المناسبة للعمل بحرية وأمان”. وقال إن التحالف مستعد “للعمل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمساعدته في استكمال أعماله الإنسانية في اليمن”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً