برلين: سياسة الولايات المتحدة تضر بأوروبا

برلين: سياسة الولايات المتحدة تضر بأوروبا

قبيل بدء أعمال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع في كندا، صعدت الحكومة الألمانية حدة انتقادها للنهج المنفرد الذي يتبعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على صعيد السياسة الخارجية. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في تصريحات لصحيفة “زود دويتشه تسايتونج” الألمانية الصادرة اليوم الجمعة إن هناك اختلافات “لم يعد بإمكاننا التغاضي عنها”.واعتبر ماس رفض ترامب لاتفاقية حماية المناخ والاتفاق النووي مع إيران وفرضه لقيود جمركية على واردات الصلب والألومنيوم القادمة من الاتحاد الأوروبي قرارات منفردة تضر بأوروبا.وذكر ماس أن ترامب “لا يمانع في إحداث أضرار مباشرة بأوروبا”.وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قالت أول أمس الأربعاء في البرلمان الألماني (بوندستاج) بالنظر إلى المواقف المتباينة تماماً بين الاتحاد الأوروبي وترامب: “لا معنى لرأب صدع الاختلافات بشكل عشوائي”.وأضاف ماس: “نحن نمر بتغيير بالغ المدى”. موضحا أن ترامب يُعرض عن النظام المتعدد، ويتصرف على نحو منفرد وفقا للمصالح الأمريكية فقط، ويتبع سياسة فوقية تعلو فيها دولة على أخرى، وقال: “لا شيء من ذلك سيؤدي إلى عالم أفضل أو أكثر أماناً أو سلماً”.وذكر ماس أن انسحاب ترامب من الاتفاق النووي مع إيران من أكثر الأمور الحرجة، وقال: “كنا معتادين على الوثوق فيما تم الاتفاق عليه، لقد تغير ذلك على نحو جذري”.وفي المقابل أكد ماس أن الولايات المتحدة “ستظل أقرب شريك لأوروبا”، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضرورة أن يسعى الاتحاد الأوروبي إلى تشكيل تحالف جديد، موضحا أنه من الضروري أن يجمع هذا التحالف “الذين يريدون الحفاظ على نظام دولي متعدد الأطراف”. ويرى ماس في كندا ودول في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا شركاء محتملين في مثل هذا التحالف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً