إصابة المغربي درار.. صُداع في رأس هيرفي رُونار

إصابة المغربي درار.. صُداع في رأس هيرفي رُونار

يواصل نبيل درار، نجم المنتخب المغربي ونادي فنربخشة التُركي، غيابه عن التدريبات الجماعية لأسود الأطلس، بداعي الإصابة التي يُعاني منها على مستوى ربلة الساق. وكان هيرفي رُونار، مُدرب المنتخب المغربي، …

يواصل نبيل درار، نجم المنتخب المغربي ونادي فنربخشة التُركي، غيابه عن التدريبات الجماعية لأسود الأطلس، بداعي الإصابة التي يُعاني منها على مستوى ربلة الساق.

وكان هيرفي رُونار، مُدرب المنتخب المغربي، قد أشار في آخر خروج إعلامي بعد ودية المنتخب السلوفاكي، إلى أنه سينتظر تطور الحالة الصحية لظهير نادي فنربخشة التُركي، قصد التأكد من سلامته كُلياً، مُلمحاً في الوقت ذاته إلى أن أهم شيء هو وصوله سالماً مُعافى لأول مباراة في مونديال روسيا أمام المنتخب الإيراني، في المباراة التي ستُجرى بمدينة سان بيترسبورغ.

وكشفت مصادر خاصة لـ«البيان الرياضي»، أن اللاعب السابق لنادي إمارة موناكو، يُواصل العمل رفقة الطاقم الطبي والبدني للمنتخب المغربي، وذلك قصد تسريع عملية شفائه، بُغية إقحامه في ودية استونيا الأخيرة، لكسب بعض دقائق اللعب فوق أرض الملعب.

وأشارت المصادر ذاتها، إلى أن مدرب أسود الأطلس هيرفي رُونار، يُتابع حالة نبيل درار عن كثب، نظراً لحاجته الماسة في خدماته وخبراته في المونديال.

ومن المتوقع أن يقوم هيرفي رونار بإشراك لاعب ريَال مدريد أشرف حكيمي في الجهة اليُمنى كبديل لنبيل درار في حال عدم تمكنه من الوصول في صحة جيدة لمباراة إيران.

وكان رُونار قد احتفظ بلاعب أميان وليد الحجام في مُعسكر الأسود كلاعب احتياطي، وذلك لتعويض زميله درار في اللائحة النهائية لمنتخب المغرب في حال تفاقم إصابته.

حري بالذكر أن المنتخب المغربي سيُجري آخر مباراة ودية بعاصمة استونيا تالين أمام أصحاب الأرض، قبل شد الرحال صوب مدينة فورونيغ الروسية، التي ستأوي الأسود طيلة أيام المونديال.

وكان مدرب المنتخب المغربي هيرفي رُونار قد مكن لاعبيه من راحة امتدت ليوم واحد، وذلك بعد الفوز في ثاني المباريات الودية أمام سلوفاكيا بهدفين مقابل هدف واحد.

وأشرف مدرب أسود الأطلس رُونار على التدريبات الجماعية التي شهدت تواجد جميع اللاعبين ما عدا المُصاب نبيل درار، الذي اشتغل رُفقة الطاقم الطبي والبدني.

ومن المنتظر أن يخوض المنتخب المغربي آخر مباراة ودية، يوم غد السبت بمدينة تالين، أمام المنتخب الاستوني، إذ يرغب هيرفي رُونار في وضع آخر اللمسات التكتيكية على التشكيلة التي ستبدأ رحلة مونديال روسيا أمام إيران بملعب زينيت بمدينة سان بطرسبورغ.

وكان هيرفي رُونار قد أشار في تصريحاته الأخيرة بعد الفوز على سلوفاكيا، إلى أن التشكيلة الرسمية للأسود قد اتضحت بنسبة فاقت 90 في المئة، إذ تبقت الشكوك في جاهزية نبيل درار، وكذلك اسم المهاجم الذي سيبدأ أساسيا أمام إيران، في ظل الُعقم الهجومي الكبير لمهاجم مالاتيا سبور التركي خالد بوطيب.

ومن المُتوقع أن يعمل المدرب الفرنسي لمنتخب المغرب على تجريب مهاجم نهضة بركان وهداف كأس الأمم الإفريقية للمحليين «الشان» 2018، أيوب الكعبي، أمام المنتخب الاستوني، خاصة بعد نجاحه في هز شباك سلوفاكيا، بعد دخوله كبديل في آخر نصف ساعة من اللقاء.

وفي سياق مرتبط، تُشير العديد من التقارير إلى أن مدرب المنتخب المغربي رُونار لم يحسم بعد هوية اللاعب الذي سيشغل مركز الظهير الأيسر في مونديال روسيا، خاصة بعدما اعتمد على لاعب ريَال مدريد أشرف حكيمي في مُعظم مباريات التصفيات المؤهلة للمونديال، لكن عودة لاعب ليل الفرنسي حمزة منديل قد تُغير أفكار وقناعات «الثعلب» رُونار.

وسترحل بعثة أسود الأطلس مُباشرة بعد المباراة أمام استونيا صوب مدينة فورونيج الروسية، التي سيقطن بها المنتخب المغربي طيلة أيام مُشاركته بمونديال روسيا.

يُذكر أن المنتخب المغربي سيخوض أول مباراة له في مونديال روسيا أمام إيران يوم الجمعة المقبل.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً