دراسة: المشي وتأثيره على الذاكرة والتفكير

دراسة: المشي وتأثيره على الذاكرة والتفكير

وهاهي الدراسات و الأبحاث الطبية و الصحية تستمر في التأكيد على أهمية النشاط البدني والرياضة من حيث التأثير على الصحة العامة و الوقاية من الأمراض ومعالجة أمراض أخرى، وهاهي دراسة تضيف أن المشي خاصة له تأثير على تحسين الذاكرة و التفكير.

المشي وتأثيره على الذاكرة والتفكير:

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن ممارسة التمارين الرياضية، وعلى رأسها المشي مرتين أسبوعيا لمدة ساعة في كل مرة، تمكن أن تساعد كبار السن في تحسين مهارات التفكير والذاكرة.

ولفتت الدراسة التي أجريت بكلية ميلر للطب الأميركية، إلى أن دراسات سابقة أثبتت أن التمارين الرياضية تلعب دورا في تحسين مهارات التفكير، لكن دون تحديد مقدار تلك التمارين أو الأوقات المفيدة لممارستها.

تفاصيل الدراسة:

استعرض الباحثون نتائج 98 تجربة سابقة أجريت على أكثر من 11 ألف شخص، متوسط أعمارهم 73 عاما، وكان 59% من المشاركين أصحاء، و26% مصابون بضعف إدراكي معتدل، و15% مصابون بالخرف.

وجمع الباحثون بيانات عن طول مدة التمرين وشدته وعدد مرات الممارسة الأسبوعية، ومقدار التمرين مع مرور الوقت، وكان 58% لم يمارسوا الرياضة بانتظام قبل بدء الدراسات. وكانت أكثر أنواع التمرينات شيوعا هي المشي، بالإضافة إلى ركوب الدراجات والرقص، فيما كان بعض الأشخاص يمارسون تمارين مختلفة، مثل تمارين العقل والجسد مثل اليوجا.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين مارسوا الرياضة على مدار 6 أشهر، تحسنت لديهم مهارات التفكير والذاكرة.

ملاحظة: قبل قيامك أو اتباعك هذا العلاج أو هذه الطريقة الرجاء استشارة الطبيب المختص.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً