أمين عام صندوق الزكاة : برؤية زايد الإمارات تقود ركب العطاء الإنساني

أمين عام صندوق الزكاة : برؤية زايد الإمارات تقود ركب العطاء الإنساني

أكد أمين عام صندوق الزكاة الإماراتي عبد الله بن عقيدة المهيري، أن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، هو مدرسة في العطاء الإنساني، إذ إنه أسس كياناً خيرياً تجسده دولة الإمارات، فهي كيان اتحادي سياسي مستقل، كما أنها أصبحت اليوم كياناً خيرياً تنموياً بتبوؤ المراتب الأولى عالمياً في العطاء والمساهمات المجتمعية والخيرية، وهو ما نتج عن بذرة الخير التي غرسها الشيخ زايد، الذي كان قدوة حسنة لنا جميعاً في العطاء والتضحيات”. وأضاف عبد الله بن عقيدة المهيري في تصريح خاص بمناسبة يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 رمضان من كل عام: “دولة الإمارات باتت اليوم تقود ركب العطاء، وتحولت إلى منارة عالمية ونموذجاً يحتذى به في الخير والعطاء الإنساني دون حدود”.نهج الخيروأشار إلى أن عطاء الشيخ زايد والمشروعات التي أقامها داخل الدولة وخارجها يصعب حصرها، والإمارات ترفل في الخيرات والنعم بفضل نهج الخير والعطاء الإنساني الذي رسخه الشيخ زايد فيها”.إثراء العمل الإنسانيواختتم أمين عام صندوق الزكاة الإماراتي تصريحاته قائلاً: “اليوم لدينا أجيال تؤمن برسالة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتغذي الفكر الخيري، وتساند خير خلف لخير سلف، رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، وأبناء الإمارات وكذلك المقيمين فيها يساندون هذا العمل الخيري، ويساهمون بصورة أو بأخرى، سواء مادية، أو عينية، أو بوقتهم وجهدهم المعنوي في إثراء وتقوية العمل الإنساني والخيري”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً