كيف نتقبَّل اختلافَ الرأي ووجهات النظر؟

كيف نتقبَّل اختلافَ الرأي ووجهات النظر؟

من أكثر المشكلات شيوعًا بين الناس عدمُ تقبُّلِ النقد، أو اختلاف وجهات النظر، واعتبار أي تعارض في الآراء خلافًا شخصيًّا، مما قد يولِّد عند ضعاف النفوس ضيقًا أو عداءً شخصيًّا مع الآخرين، وإحساسًا بالاضطهاد.

وفي هذا الصدد، نستعين بأخصائية التربية الأسرية والمستشارة السلوكية، إيمان كامل، في محاولة لتلافي تلك المشكلة، حيث تقول إيمان: “إن هناك مقولة شائعة هي “الخلاف في الرأي لا يُفسد للود قضية”، ولكننا الآن أصبحنا نتعارك لمجرد الاختلاف في آرائنا وتوجُّهاتنا الفكرية، لدرجة أن نرى الخلاف ينشأ بين الأصدقاء لأسباب واهية، كالتَّعصب للنادي الكُروي الذي يشجعونه.

واليوم سنتعلم كيف يمكننا تقبُّل وجهات النظر المختلفة والرأي الآخر الذي قد يتعارض مع آرائنا، وهذا من خلال تطبيق الآتي:

الاعتراف بالخطأ

بدايةً يجب علينا جميعًا أن نعلم أننا بَشَرٌ، والبشرُ مُعرّضون للخطأ، وبالتالي ليست أفكارنا كلها صحيحة، وليست أفعالنا مُنزّهة عن الخطأ، ولكلٍّ منّا هفواتُه أو آراؤه التي قد يجافيها الصوابُ، لهذا يجب علينا أن نعترف بأخطائنا أو نقص معرفتنا، ونتقبّل النصح والإرشاد، خاصةً مِن المقربين منا، أو ممَّن تهمهم مصلحتنا، فلا داعيَ للتمسك برأينا على سبيل العناد فقط، وعلينا أن نسمع للطرف الآخر؛ فقد نجد ضالَّتنا عند غيرنا؛ لأن الإنسانَ بطبعه مغرورٌ، والنفس أمّارة بالسوء، لهذا نحتاج من وقت لآخر إلى من يُواجهنا بتعصُّبنا أو أخطائنا.

الانفتاح على تجارب الآخَرين

من نِعَمِ الله الكريم علينا الاختلافُ، فلكل شخص وجهات نظره وتجاربه وخبراته المختلفة، التي تشكّل وعيه ووجدانه، وبالتالي يصبح من المفيد أن نحيط أنفسنا بمختلف أنواع البشر؛ نستقي منهم خبرات مختلفة، ونرى الأمور من مختلف الزوايا، لذا يجب ألاَّ نناصبَ الآراء المختلفة العداءَ؛ حتى نستطيع مواكبة الحياة ومُستجدّاتها، ونراها بأعين الآخَرين، وإلا وجدنا أنفسنا نحيا في جُزُرٍ منعزلة ولا نفقه شيئًا عما يدور حولنا في الدنيا.

التسامح والوعي

قد يحدث أحيانًا أن يختلف معنا البعض بشكل حادٍّ أو قاسٍ بعض الشيء؛ لجهل الآخرين بأمورٍ خاصة بنا، وعدم معرفتهم القوية لنا، أو لخوفهم الشديد علينا، وفي هذه الحالة يجب أن نتقبَّل النقد بصدر رحب، ونوضح لهم ما هو غائب عنهم، أو مفهوم بشكل خاطئ، وعلينا أن ننظر للنقد نظرةً موضوعية، ونأخذ من وجهة النظر الأخرى ما ينفعنا، ونتجاوز عما يضرُّ بنا، ولا نقف عند أسلوب الكلام كثيرًا ولكن نقف عند مغزاه.
وفي النهاية.. علينا أن نطبِّق كل هذا على أنفسنا، فعند اختلافنا مع الآخرين ونصحنا لهم، لا بدَّ من اللِّين واللُّطف، ونحاول دائمًا ألاَّ نجرح الآخر في اختلافنا معه، وأن نقدّر ظروف الجميع، ونعرض وجهة نظرنا بطريقة مهذبة هادئة، حتى نصبح قدوةً لغيرنا.
أَلَّفَ الله بين قلوبنا جميعًا، وجعل بيننا الاختلاف من دون خلاف.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً