جهود مكثفة لـ «دبي للمرأة» بقيادة منال بنت محمد

جهود مكثفة لـ «دبي للمرأة» بقيادة منال بنت محمد

بعد تشكيله بموجب المرسوم رقم (7) لسنة 2018، الذي أصدره صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، رعاه الله، بصفته حاكماً لإمارة دبي، عقد مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة الجديد، اجتماعه الأول لعام 2018، برئاسة منى المري، رئيسة مجلس الإدارة والعضو المنتدب. وناقش الاجتماع مشاريع ومبادرات المرحلة المقبلة التي تتضمنها الخطة السنوية المعتمدة.وأكدت المري، عزم المؤسسة مواصلة جهودها الرامية لتحقيق توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد، بزيادة مشاركة الإماراتية في مسيرة التنمية الشاملة، وتعزيز دورها في صياغة المستقبل الاقتصادي والاجتماعي لإمارة دبي، عبر مبادرات وبرامج نوعية من شأنها تأهيل الكوادر الوظيفية والقيادية النسائية في كل التخصصات، واقتراح السياسات المؤثرة في ملف المرأة، أولوية راسخة في نهج الدولة.
استراتيجية المؤسسة
واطّلع الحضور على عرض عن استراتيجية مؤسسة دبي للمرأة والرؤية والرسالة والاختصاصات التي تتمثل في 6 محاور هي: تطوير سياسات إمارة دبي، وتطوير المواد البحثية وقواعد البيانات المتعلقة بالمرأة، وتنفيذ المبادرات والبرامج المهمة لدعم مشاركتها، وتقديم الاستشارات لمؤسسات القطاعين العام والخاص، وتمثيل الإماراتية في الفعاليات والمؤتمرات المحلية والعالمية، ووضع وتنفيذ حملات إعلامية و توعوية.كما استعرضت المجتمعات مشاريع المؤسسة عام 2018، حيث واصلت تنظيم جلسات الإثراء المعرفي لمبادرة «قدوة» للمرأة الإماراتية خلال العام الحالي، بتوجيهات من سموّ الشيخة منال بنت محمد.وفي هذا الإطار نُظّمت جلستان جديدتان، استضافت فيهما سارة الأميري، وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، وحصة بوحميد، وزيرة تنمية المجتمع واستضافتهما الجامعة الأمريكية في الشارقة وكلية العين للطالبات، وستتواصل فعاليات المبادرة طوال العام الحالي باستضافة «قدوات» أخريات.ونظمت المؤسسة في شهر إبريل، النسخة الثانية من «برنامج القيادات النسائية المبتكرة»، بالتعاون مع كلية آشريدج هالت لإدارة الأعمال الدولية في المملكة المتحدة، بمشاركة 16 قيادية إماراتية من مؤسسات القطاعين العام والخاص.وتطرق العرض إلى عددٍ من المبادرات والفعاليات التي ستنظمها المؤسسة خلال الفترة المقبلة من عامي 2018 و2019، منها إطلاق تقارير ودراسات تعنى بالمرأة العاملة في الدولة وتسهم في دعم أصحاب القرار، ومؤتمرات دولية تضيء على التجربة الإماراتية الناجحة في مجال الاهتمام والارتقاء بالمرأة والارتقاء بدعم من القيادة الرشيدة للدولة، بالإضافة إلى عرض أفضل التجارب والممارسات العالمية، بمشاركة قادة حكوميين ومسؤولي شركات عالمية شهيرة وأصحاب الفكر والرأي. كما تم التطرق إلى مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون التي نفذتها المؤسسة، وأخرى تعتزم إبرامها خلال الفترة المقبلة في إطار تعزيز شراكاتها مع مؤسسات الدولة كافة، بما يحقق النفع العام ويسهم في تحقيق هدف الارتقاء بالمرأة.
أنشطة نادي دبي للسيدات
واستعرض الاجتماع، مبادرات النادي، التي تسهم في تحقيق رسالته بأن يكون الوجهة المفضلة للمرأة التي تنشد الصحة والسعادة، وتعكس التزامه بتقديم أفضل الخدمات الثقافية والاجتماعية والترفيهية والرياضية والصحية للعضوات والزائرات والأطفال.وتم التطرق إلى الخدمات التي يقدمها النادي ومرافقه الحديثة، حيث يعد الشاطئ الوحيد في دبي المخصص للسيدات، وتطرق إلى أبرز الفعاليات التي تم تنظيمها خلال الفترة الماضية.اقتراح السياسات المؤثرة في ملف المرأة أولوية راسخة في نهج الدولة
المكتب الثقافي لمنال بنت محمد
اطّلعت العضوات على عرض عن المكتب الثقافي لسموّ الشيخة منال بنت محمد، الذي أسس عام 2013، لتوفير منصة رائدة لدعم المواهب الواعدة للفئات العمرية من 5 سنوات إلى 30 عاماً في الفنون والثقافة.وتناول العرض أبرز مبادرات المكتب، منها جائزة الشيخة منال للفنانين الشباب، وبرنامج الشيخة منال للرسامين الصغار. واطّلعت الحاضرات على مشروع «اليدار»، الذي سينظم دورته الثانية هذا العام تحت شعار «عام زايد»، بالتعاون مع جامعة زايد، ويتضمن تنفيذ جدارية بطول 140 متراً، تتضمن صوراً وأعمالاً فنية تعكس جهود المغفور له الشيخ زايد في تأسيس الدولة. كما تعرّفن إلى مبادرتي «صلة»، والمجلس الرمضاني، ومشروعات عام 2018 وأبرزها «الفن في المدارس»، و«لغة الفن»، التي ستنظم في عدد من جامعات الدولة.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً