الإقبال على العمرة في رمضان يرفع الأسعار 30%

الإقبال على العمرة في رمضان يرفع الأسعار 30%

خلال شهر رمضان المبارك يكون الإقبال على أداء مناسك العمرة لافتاً، سواء من قبل المواطنين أو الوافدين المقيمين في الدولة، الذين يحرصون على أداء مناسك العمرة بالذات خلال العشر الأواخر من الشهر الفضيل، ما يرفع من أسعار رحلات العمرة مقارنة بالأشهر الأخرى. وأشار عدد من أصحاب ومسؤولي حملات الحج والعمرة في أبوظبي إلى أن الإقبال على العمرة خلال شهر رمضان المبارك يزيد إلى ثلاثة أضعاف مقارنة مع الأشهر الأخرى، وهو ما يسفر عنه ارتفاع أسعار الفنادق هناك، وارتفاع أسعار حجز تذاكر الطيران للسفر، ما يرفع من تكلفة رحلة العمرة بنسبة قد تصل إلى 30 % زيادة على أسعار الرحلات في الأشهر الأخرى. التقت «الخليج» عدداً من أصحاب حملات الحج والعمرة في أبوظبي، حيث أكدوا أنه مهما كان الإقبال متوسطاً أو كبيراً طوال موسم العمرة، يكون شديداً جداً خلال الشهر الكريم، ومهما ارتفعت أسعار أداء مناسك العمرة في هذه الفترة، إلاّ أن الكثيرين يحرصون على السفر إلى هناك حتى لو لأيام معدودة لقضاء أيام تتميز بروحانيات مرتفعة، حيث أشار هايل الحربي صاحب حملة للحج والعمرة، إلى وجود إقبال كبير من قبل المواطنين والوافدين على العمرة خلال شهر رمضان المبارك، وقد زادت أعداد المترددين على الحملة الراغبين في أداء مناسك العمرة، مقارنة بالشهور والمواسم الأخرى السابقة. وقال: أسعار العمرة تختلف وفقًا للفترة التي يتوجه فيها المعتمر إلى الأراضي المقدسة، إذ ترتفع في إجازات المدارس وأشهر رجب وشعبان بشكل كبير نتيجة للإقبال الشديد على الاعتمار في هذه الفترات، وفي شهر رمضان يكون الإقبال مميزاً، وينتج عنه ارتفاع أسعار الفنادق وأسعار حجز تذاكر الطيران نظرًا للإقبال الشديد من المواطنين والوافدين، لافتًا إلى اتجاه عدد كبير من المواطنين إلى حجز تذاكر الطيران والفنادق إلكترونيًا عكس الوضع في السابق.وقال أحمد عيد مدير الحجوزات والمبيعات في حملة للحج والعمرة: يبدأ موسم العمرة من أول شهر المحرم حتى نهاية شهر رمضان من كل عام، وعلى الرغم من أن العام الحالي يشهد إقبالا متوسطًا، إلا أن الإقبال تضاعف للاعتمار خلال شهر رمضان، بنسبة تصل إلى ثلاثة أضعاف، بما نتج عنه زيادة في الأسعار، مشيرًا إلى أن عدداً كبيراً من الوافدين المقيمين في الدولة يحرصون على الاعتمار بشكل سنوي وخاصة في شهر رمضان. فيما قال محمد عبده، المدير العام لحملة حج وعمرة: يقبل المواطنون والوافدون على الاعتمار بشكل كبير في شهر رمضان المبارك، ومهما ارتفعت أسعار برامج الحملات لأداء مناسك العمرة في شهر رمضان المبارك، يظل الإقبال موجوداً من قبل المواطنين والوافدين. وأشار إلى أن أسعار برامج حملات العمرة تزيد خلال شهر رمضان ثلاثة أضعاف حجز برامج العمرة في المواسم الأخرى أي بنسبة تزيد على 30%، نتيجة لارتفاع أسعار الفنادق وحجز تذاكر الطيران في هذه الفترة. ومن جهته قال فارس الحارثي، صاحب حملة للحج والعمرة: يزيد الإقبال على أداء مناسك العمرة في مواسم معينة كإجازات المدارس في أشهر ديسمبر/‏‏‏ كانون الأول، ومارس/‏‏‏ آذار، ويوليو/‏‏‏ تموز، وأشهر رجب وشعبان ورمضان، ويكون الإقبال كثيفاً جدًا في شهر رمضان، ولدى الحملة خلال الوقت الحالي العديد من الحجوزات في برامجها من قبل مواطنين ووافدين لأداء مناسك العمرة في شهر رمضان. كما تحدثت ل«الخليج»، مجموعة من المترددين على مكاتب حملات الحج والعمرة للاعتمار، حيث حرص كثيرون على الاعتمار خلال شهر رمضان، وخططوا للاعتمار خلال شهر رمضان على الرغم من ارتفاع الأسعار، بينما فضل آخرون الاعتمار خلال شهري رجب وشعبان لتجنب زحام الأراضي المقدسة خلال رمضان. وقالت إلهام محمد: أذهب مع أسرتي للعمرة بشكل سنوي في شهر مارس/‏‏‏ آذار من كل عام في إجازة المدارس، منذ ست سنوات، حيث ذهبنا للاعتمار أول عامين براً، وآخر أربع سنوات جواً، والعام الحالي لم نذهب فيه للاعتمار على الرغم من أننا فكرنا في الاعتمار هذا العام براً، إذ كنا نجد متعة في الاعتمار. إلى ذلك قالت شيماء عاطف، ذهبت للاعتمار هذا العام، وحظّي أنا وأسرتي كان جيدًا حيث إننا نعتمر للمرة الأولى، وكانت تكاليف العمرة بالنسبة لنا في متناول أيدينا، سواء في إصدار التأشيرات، وحجز تذاكر الطيران، والفنادق هناك، حيث علمنا أن الأسعار ترتفع في رمضان بشكل لافت.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً