«الشقيقة» معاناة 40% من مرضى الأعصاب في مستشفى المفرق

«الشقيقة» معاناة 40% من مرضى الأعصاب في مستشفى المفرق

كشف مستشفى المفرق، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أن 40% من مراجعي عيادة الأعصاب يعانون آلام الشقيقة، وتراوح أعمارهم بين (25-44) أغلبيتهم نساء. كما تزداد فرصة الإصابة بنوباتها خلال شهر رمضان، نتيجة انخفاض نسبة السكر في الدم واضطراب أوقات النوم، ما يؤثر سلباً في الأداء اليومي للأفراد. وأوضح الدكتور أحمد شاتيلا، استشاري أمراض الأعصاب في المستشفى، أن العلاج الذي يقدم لمرضى الشقيقة، يستخدم في الأساس لعلاج أمراض أخرى كأدوية الصرع، والكآبة، وارتفاع ضغط الدم، وبعض الفيتامينات التي أبدت فاعلية في التخفيف من أعراضها المزمنة، لكن دون الشفاء التام، مشيراً إلى أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية اعتمدت مؤخراً علاجاً جديداً أنتج خصيصاً لعلاج الشقيقة، سيكون ناجحاً وفعالاً. وينتظر أن يصل إلى الدولة قريباً.وأشار إلى أن أعراض الشقيقة تظهر بشكل مفاجئ أو بوجود بعض العلامات كإنذار الشخص المصاب بها، وهذا يختلف من شخص لآخر، ومن هذه العلامات أن يرى المريض ضوءاً يلمع خطوطاً تبهر النظر بأشكال مختلفة، أو الحكة والوخز في الذراعين أو الساقين، وقد تتأثر القدرة على الكلام، فضلاً عن الشعور بالوهن والعطش والنعاس، وهذه العلامات قد تظهر قبل الصداع بساعات أو بيوم على الأكثر، وتتكرر النوبات أكثر من مرة في الشهر أو مرتين في السنة بحسب المصاب، لافتاً إلى أنه حتى الآن لم يعرف المسبب الرئيسي للشقيقة، لكن بعض الدراسات أوضحت أن تغيراتٍ في كيمياء الدم قد تكون هي السبب، ومن أهمها هرمون السيراتونين، فعندما يرتفع تركيزه في الدم تتقلص الأوعية الدموية، وعندما يقل تركيزه بشكل كبير تتمدد هذه الأوعية مسببةً انتفاخها، وهذا الانتفاخ قد يسبب الألم والمشكلات الأخرى.ونصح المرضى بتغير نمط الحياة، من خلال الأنشطة التي تقلل من التوتر، والتقليل من الضغوط التي تسهم في تكرار النوبات، وتغير عادات الأكل السيئة من قلة شرب المياه وعدم انتظام وجبات الطعام والإكثار من الأطعمة المضرة، وتخفيف الوزن.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً