شغب مشجعي الكرة صار أخباراً مغلوطة عن تحطيم المسلمين للممتلكات في بريطانيا

شغب مشجعي الكرة صار أخباراً مغلوطة عن تحطيم المسلمين للممتلكات في بريطانيا

استطاع عدد مستخدمي منصات التواصل الإجتماعي دحض المزاعم التي انتشرت خلال الأيام القليلة الماضية في بريطانيا، عن إقدام عدد كبير من المسلمين على إثارة الشغب في مدينة برمنغهام بسبب شهر رمضان المبارك. وأظهرت مشاهد تم تصويرها خلال الليل، مجموعة من مثيري الشغب يحطمون الممتلكات العامة والسيارات المارة ويتعرضون للمارة، واستطاعت تلك المشاهد أن تنتشر بشكل واسع على منصات التواصل.وفي حين تم رصد عدد كبير من الفيديوهات انتشرت في المجتمعات المناهضة للإسلام في شرق آسيا، لفت موقع “ذي أوبزيرفر – فرانس 24” الفرنسي إلى أنه عثر على نفس المشاهد عبر موقع يوتيوب، مع وصف أنها أعمال شغب لمجموعة من المهاجرين يتعرضون للسيارات في مدينة ميتز في فرنسا. ولكن بعد عملية بحث، تبيّن أن تلك المشاهد تم تصويرها في سويسرا يوم 19 مايو (أيار) الماضي، بعد انتهاء مباراة كرة القدم في مدينة باسل. وكانت وسائل الإعلام السويسرية أعلنت آنذاك أن أعمال الشغب وقعت عند احتكاك مشجعي زيوريخ بمشجعي باسل وسط الشارع. واستغل مناصرو اليمين المتطرف في بريطانيا تلك المشاهد للإشارة إلى “الإرهاب الإسلامي”، على حد قولهم، خلال شهر رمضان، بعد أن أشار بعضهم إلى أن أعمال الشغب انطلقت بعد أن “منعوا من إغلاق الطريق لكسر صيامهم عند الغروب”. embedded content

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً