حريق يحرم أسرة مواطنة من ثمانية أفراد من المسكن

حريق يحرم أسرة مواطنة من ثمانية أفراد من المسكن


عود الحزم

تعيش أسرة إماراتية، تتكون من 8 أفراد، من شعبية «القليعة» بمنطقة غليلة، حوالي 30 كيلومتراً شمال مدينة رأس الخيمة، أوضاعاً معيشية وإنسانية قاسية منذ 10 أيام متواصلة، في أعقاب احتراق منزلها، الذي تقطن فيه منذ 16 عاماً، في حادث وقع في الثالث والعشرين من مايو/‏ أيار الماضي، الموافق للسابع من رمضان الجاري، وهو ما أدى إلى تفرق الأسرة بين منزل جدة الأبناء، من والدتهم، وجدهم، من والدهم.وبحسب مصادر المنطقة، فقدت الأسرة المواطنة، في حادث الحريق، الكثير مما تمتلكه، ومنه «كتب المدرسة» العائدة لأبنائها، وملابسهم، بما فيها الزي المدرسي و«ملابس العيد»، التي احترقت بالكامل، بجانب أثاث المنزل وأجهزته الكهربائية واحتياجات أخرى متعددة، ما اضطرها في اليوم، الذي أعقب «يوم الحريق»، إلى اقتراض ملابس بديلة لأبنائها من بعض أقاربهم، ليتمكنوا من الذهاب إلى مدارسهم.وأثار وضع الأسرة المواطنة البسيطة، حسب وصف مصادر المنطقة، تعاطف الأهالي، الذين طالبوا بمد يد العون والمساعدة للأسرة، والعمل على توفير مسكن مناسب لها في أسرع وقت ممكن، بديلاً ل«المسكن المحترق»، الذي لم تكن تملكه، وهو يعود إلى شقيقة الأم، مؤكدين أهمية ذلك عاجلاً، لاسيما أننا نعيش هذه الأيام المباركة من شهر رمضان، الذي يتسم بأجوائه الرمضانية الخاصة وطقوسه الدينية والاجتماعية المميزة، التي تجمع أفراد الأسرة والعائلات، فيما يعد الشهر الكريم موسماً لفعل الخير والإحسان ومساعدة المحتاجين والمنكوبين.وأشار أقارب وجيران الأسرة المواطنة المنكوبة، 8 أبناء، من الذكور والإناث، بجانب الأب والأم، و«الشغالة»، إلى الحالة الصعبة، التي تعاني منها الأسرة، نظراً لفقدانها المنزل، الذي كان يأويها، حيث التهمت ألسنة اللهب 80 %، وفق التقديرات، من المسكن الشعبي القديم، الذي كان متهالكاً قبل «الحريق»، ويعاني من أوضاع صعبة، فيما شيد عام 1981 من القرن الماضي، من قبل المغفور له، بإذن الله، تعالى، الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، رحمه الله.وتواصل عدد من أقارب الأسرة المنكوبة وجيرانها مع «الخليج»، على مدى الأيام الماضية، مطالبين بتسليط الضوء على أوضاعها، في سبيل إغاثتها سريعاً، وإعادة الفرحة والبهجة إلى قلوب أبنائها في «وطن السعادة» والمحبة والخير.

رابط المصدر للخبر

عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم


عود الحزم

اترك تعليقاً