سلطان: «أمريكية الشارقة» ستصبح جامعة بحثية شاملة

سلطان: «أمريكية الشارقة» ستصبح جامعة بحثية شاملة

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، رئيس الجامعة الأمريكية في الشارقة، أن الجامعة بدأت فعلياً الآن بتنفيذ مراحل التطور لتصبح جامعة بحثية شاملة على أن تبقى محافظة على المستوى الأكاديمي العالي لمختلف برامجها الدراسية.وقال سموه، إنه استجابة لاحتياجات وتطلعات المجتمع في الدولة وفي المنطقة، قامت الجامعة بتأسيس أربعة معاهد بحثية متعددة التخصصات سيطرح كل معهد منها برامج دكتوراه متخصصة.جاء ذلك في كلمة سموه التي ألقاها في حفل تخريج دفعة فصل الربيع لعام 2018 من الجامعة الأمريكية، بحضور سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي، ولي عهد ونائب حاكم الشارقة، وسمو الشيخ عبدالله بن سالم القاسمي، نائب حاكم الشارقة، والذي أقيم مساء أمس الأول في قاعة المدينة الجامعية.وهنأ صاحب السمو حاكم الشارقة الخريجين قائلاً: «يطيب لنا أبناءنا وبناتنا الخريجين والخريجات أن نلتقي بكم لنشارك في فرحكم واحتفالكم في هذا اليوم المتوج بالنجاح والفخر والتميز وتحقيق الآمال.. وهنيئاً لذويكم الذين صبروا ونالوا نتاج تعبهم، وهنيئاً لكم لنيلكم رضاهم وإدخال السرور على قلوبهم».وأكد سموه، ثقته بما وفرته الجامعة من مقومات النجاح للخريجين.. وقال: «سواء توجهتم نحو الحياة العملية، أو رغبتم في استكمال الدراسات العليا فنحن على ثقة بأن المعارف التي اكتسبتموها والخبرات التي راكمتموها خلال دراستكم في أفضل الجامعات – الجامعة الأمريكية في الشارقة – ستؤهلكم للنجاح في حياتكم المقبلة.. وما نراه من تواجد فاعل لمن سبقوكم من خريجي الجامعة في مختلف المناصب القيادية في العديد من القطاعات إلا مؤشر على قدرة هذه الجامعة على توفير مقومات النجاح والتفوق لخريجيها».وأعرب سموه، عن ثقته بأسرة الجامعة وقال: «يسرني أن أعبر عن فخري بهيئتي التدريس والإدارة في الجامعة الأمريكية في الشارقة، وإعجابي بجهودهم لتأهيل هؤلاء الشباب إلى كوادر متعلمة مسؤولة قادرة على التخطيط من أجل مستقبلهم وخدمة أوطانهم».وحول سعي الجامعة للتحول إلى الجامعة البحثية الرائدة في المنطقة قال سموه: «إنه من دواعي السرور أن أبلغكم بأن تطوير التعليم والبحث العلمي في الجامعة الأمريكية في الشارقة يتقدم بثبات فبعد أن نجحت الجامعة في تطوير منظومة متكاملة توفر التعليم الجامعي المتقدم بدأت الآن بتنفيذ مراحل التطور لتصبح جامعة بحثية شاملة، على أن تبقى محافظة على المستوى الأكاديمي العالي لمختلف برامجها الدراسية».وأعلن صاحب السمو حاكم الشارقة، عن تأسيس معاهد بحثية تدعمها مراكز بحوث متقدمة.. وقال: «استجابة لاحتياجات وتطلعات المجتمع في الدولة وفي المنطقة قمنا بتأسيس أربعة معاهد بحثية متعددة التخصصات سيطرح كل معهد منها برامج دكتوراه متخصصة وهذه المعاهد هي: معهد بحوث العلوم الحيوية والهندسة الحيوية، ومعهد بحوث البيئة الخليجية، ومعهد بحوث المدن الذكية، ومعهد بحوث علم وهندسة المواد.. ولدعم البحوث التي ستجريها هذه المعاهد بشكل خاص والجامعة بشكل عام، ولضمان التأكد من أن هذه البحوث مرتبطة بخدمة مجتمعنا، وذات تأثير عالمي وتسهم في وضع حلول مبتكرة للوصول إلى اقتصاد المعرفة.. قمنا كذلك بتأسيس مركزي أبحاث متقدمة هما: مركز الحوسبة عالية الأداء، ومركز تحليل البيانات الجيومكانية».وأشار سموه إلى أن الجامعة وفرت كل المقومات اللازمة من أجل تحقيق هذه الغاية وقال: «لتمكين الجامعة الأمريكية في الشارقة من أن تصبح مركز بحث علمي مؤثر ينطلق من الشارقة ليكتسب سمعة عالمية، ونحن ماضون بإذن الله في توفير الموارد المالية والكفاءات العلمية والمباني والأجهزة والمعدات اللازمة لذلك.. ونأمل أن تصبح الجامعة وفي غضون خمسة أعوام الجامعة البحثية الرائدة في العالم العربي والمشهود لها بالتفوق على مستوى العالم».ودعا سموه الخريجين للبقاء على تواصل مع الجامعة، وإلى التفاعل مع هذه التوجهات الجديدة وخاطبهم، «أما أنتم أبنائي وبناتي الخريجون والخريجات فأدعوكم إلى البقاء على تواصل مستمر مع جامعتكم، وإلى الاستفادة من هذه التطورات الجديدة فيها، وإلى التفاعل مع توجه جامعتكم نحو البحث والابتكار، وإلى دعمها للإسهام في الوصول إلى ما تطمح إليه من أهداف».وحث سموه الخريجين على السير على خطى من سبقوهم في دروب النجاح قائلاً: «أثبت من سبقكم من خريجي الجامعة تفوقاً في الحياة العملية والأكاديمية، تشهد به جهات عملهم والجامعات العالمية التي التحقوا بها لمواصلة دراساتهم العليا.. وهذا يعكس جودة التعليم والإعداد الوظيفي والأكاديمي الذي تقدمه الجامعة لأبنائها الطلبة.. وهذا يعزز كذلك إيماننا بمسيرتنا وثقتنا بمنهجنا.. فأتمنى لكم السير على درب من سبقوكم والنجاح في تنمية وتطوير مجتمعاتكم، مستثمرين ما تعلمتموه في جامعتكم.. ونحن نرحب بتواصلكم فلا تترددوا بزيارة جامعتكم متى ما سنحت لكم الفرصة فأنتم تبقون دائماً أبناءنا وبناتنا أينما تكونون».وشكر صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، أعضاء مجلس الأمناء وأساتذة الجامعة وإدارتها، وجميع العاملين فيها على جهودهم المستمرة في مواصلة تطوير ما وصلت إليه من مستوى متميز.حضر حفل التخريج الشيخ محمد بن سعود القاسمي، رئيس دائرة المالية المركزية، والشيخ خالد بن عبد الله القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك، والشيخ خالد بن صقر القاسمي رئيس هيئة الوقاية والسلامة، والشيخ خالد بن عصام القاسمي رئيس دائرة الطيران المدني، والشيخ سالم بن عبدالرحمن القاسمي رئيس مكتب سمو الحاكم، والشيخ الدكتور فيصل بن خالد القاسمي، والشيخ سيف بن محمد القاسمي مدير المدينة الجامعية، والشيخ محمد بن صقر القاسمي مدير هيئة تطوير معايير العمل وعدد من الشيوخ.كما حضر الحفل محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، والدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، واللواء سيف محمد الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، والدكتور طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية، وعبدالله محمد العويس رئيس دائرة الثقافة، والدكتور سعيد مصبح الكعبي رئيس مجلس الشارقة للتعليم، ومحمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وسالم يوسف القصير رئيس هيئة تطوير معايير العمل في إمارة الشارقة، وأعضاء مجلس أمناء الجامعة وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالجامعة.وكان الحفل بدأ بالسلام الوطني، ثم تلاوة آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى الدكتور بيورن شيرفيه مدير الجامعة كلمة هنأ فيها الخريجين على إنجازهم، واستعرض ما تسعى إليه الجامعة حالياً من تركيز على البحوث والابتكار.وألقت الطالبة علياء الحزامي خريجة الدراسات الدولية، كلمة نيابة عن الخريجين شكرت فيها صاحب السمو حاكم الشارقة على رؤيته وحكمته.وقام بعد ذلك صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي رئيس الجامعة الأمريكية في الشارقة بتسليم الشهادات للطلبة خريجي الماجستير ثم البكالوريوس.وكرم سموه، الدكتور علي سيفي والدكتورة فاطمة بدري اللذين منحهما مجلس أمناء الجامعة اللقب الشرفي «أستاذ فخري» تقديراً لإسهامهما المتميز كأستاذين وإداريين في كلية الآداب والعلوم في الجامعة.ثم قام سموه بتسليم كأس رئيس الجامعة للخريج يوسف أبو رحامة – قسم الهندسة الكهربائية – الذي فاز بالكأس لحصوله على أعلى معدل في هذه الدفعة..كما سلم سموه كذلك كأس مدير الجامعة للطالبة فاطمة جاسم الشامسي – قسم الاتصال المرئي – لجمعها بين التفوق الأكاديمي والشخصية العامة وخدمة الجامعة.وعرفاناً وتقديراً لسموه قدم له مدير الجامعة نيابة عن هذه الدفعة من الخريجين هدية رمزية عبارة عن عمل فني تم تصنيعه من مواد معاد تدويرها أبدعه الطالب محمد رويزق.وقام سموه بالسلام على أعضاء الهيئة التدريسية والإدارية بالجامعة وهنأهم على هذه الكوكبة الجديدة من الخريجين والخريجات من مختلف كليات الجامعة.وبلغ عدد الطلاب الخريجين ضمن دفعة الربيع 610 توزعوا على النحو التالي: 557 من حاملي شهادة البكالوريوس و53 من حاملي شهادة الماجستير.وجاء توزيع الخريجين بحسب الكليات على النحو التالي: 97 خريجاً من كلية العمارة والفن والتصميم – 90 بكالوريوس و7 ماجستير -.. و89 خريجاً من كلية الآداب والعلوم – 83 بكالوريوس و6 ماجستير -.. و255 خريجاً من كلية الهندسة -223 بكالوريوس و32 ماجستير-.. و169 خريجاً من كلية إدارة الأعمال – 161 بكالوريوس و8 ماجستير -.(وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً