«أمريكية الشارقة» الأولى عالمياً في تنوع الطلبة

«أمريكية الشارقة» الأولى عالمياً في تنوع الطلبة

تصدرت الجامعة الأمريكية في الشارقة، قائمة «تايمز» للتعليم العالي (THE) للجامعات، ذات النسبة الأعلى من الطلبة الدوليين في العالم. وتعد هذه القائمة واحدا من المؤشرات الأكثر موثوقية لأعداد الطلبة الدوليين، وتستخدم بيانات هذه القائمة ضمن تصنيفها السنوي للجامعات العالمية. وهذه السنة الثانية على التوالي، التي تتصدر بها الجامعة هذه القائمة.تفوقت أمريكية الشارقة، التي يشكل الطلبة الأجانب فيها 84 في المئة، على 199 جامعة أخرى مدرجة في القائمة، وتمثل مختلف دول العالم، بما فيها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأيرلندا ولوكسمبورغ وسويسرا وأستراليا.وتعد الجامعة خياراً شائعاً للطلبة من جميع أنحاء العالم، لتفوقها الأكاديمي المتميز، واهتمامها بتوفير الفرصة للطلبة لصقل مواهبهم، عبر الأنشطة غير الصفية. وتوفر برامجها الأكاديمية، القائمة على نموذج الفنون والعلوم الحرة الأمريكية، الفرصة للطلبة لدمج الدراسة المتعمقة في المجالات المهنية، مع المهارات المطلوبة لجهات العمل في جميع أنحاء العالم. ويحصل خريجوها على درجة جامعية مشهود لها بالتميز، ومعتمدة من الولايات المتحدة. ويعزى اختيار الطلبة الدوليين لأمريكية الشارقة إلى موقعها الاستراتيجي بين أوروبا وآسيا، وقربها من مطاري الشارقة ودبي الدوليين.وترحب الجامعة حاليًا بطلبة جاؤوا من 95 دولة، ما يجعل حرمها الجامعي معروفًا بتنوعه وشموله. ويرى كيفين ميتشيل، القائم بأعمال وكيل الجامعة ورئيس الشؤون الأكاديمية فيها، بأن هذا التنوع الثقافي للجسم الطلابي، واحد من أكثر نقاط القوة في الجامعة. ويقول: لقد رأيت الأثر الجيد الذي تتركه الدراسة في بيئة متعددة الثقافات في طلبتنا. لأنها تتميز بتوفير الفرص للمشاركات الجوهرية بين الطلبة من خلفيات ثقافية متعددة.أما ريم النعيمي التي تخرجت فيها عام 2017 ببكالوريوس الهندسة الكهربائية، فتقول: كان من أفضل الأشياء المتعلقة بالدراسة في الجامعة، إتاحة الفرصة للقاء أشخاص من خلفيات وثقافات مختلفة. لقد أسهمت العلاقات التي كونتها في الجامعة في نموي الاجتماعي، وزيادة ثقتي بنفسي.أما اثرا اليزابيث فارجيز التي تتابع حاليا دراسة برنامج البكالوريوس في العمارة، فتقول:منحتني الجامعة فرصة فريدة للتعلم والعمل في مجتمع يعبر الحدود الثقافية والعرقية والدينية. وكان لذلك تأثير كبير في الطريقة التي أتفاعل مع مختلف شعوب العالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً