أوكرانيا تختلق قصة مقتل صحافي روسي للقبض على مُدبر محاولة لاغتياله

أوكرانيا تختلق قصة مقتل صحافي روسي للقبض على مُدبر محاولة لاغتياله

أدانت منظمة “مراسلون بلا حدود” الأربعاء اختلاق عملية قتل صحافي مناهض للكرملين في أوكرانيا، ووصفته بأنه عمل “مثير للشفقة”. وقال رئيس المنظمة المدافعة عن حرية الإعلام في باريس، كريستوف ديلوار، إنه رغم الارتياح لأن أركادي بابتشنكو على قيد الحياة، إلا أنه “من المثير للشفقة والمؤسف أن تتلاعب الشرطة الأوكرانية بالحقيقة، أيا كان دافعها، … من أجل خدعة”.وظهر المراسل الحربي في مؤتمر صحافي في كييف بعد أقل من 24 ساعة من إعلان السلطات تعرضه لإطلاق نار في المبنى الذي توجد فيه شقته في عملية قتل مدبرة.وقال بابتشنكو الذي تلقى مراراً تهديدات بالقتل بسبب تقاريره، إنه شارك في “العملية الخاصة” للمساعدة في القبض على المدبر المفترض “لمؤامرة حقيقية لقتله”.لكن ديلوار أصر على أن الاختلاق المزيف “لن يساعد حرية الصحافة. كل ما يتطلبه الأمر هو حالة كهذه للتشكيك في كل الاغتيالات السياسية الأخرى”، مشيراً إلى مقتل عدد من منتقدي الكرملين في أوكرانيا في السنوات الأخيرة.وأضاف: “الدولة هي التي كذبت، حتى لو كانت كذبة بيضاء”.وقال رئيس جهاز الأمن الأوكراني فاسيل غريتساك إن القصة المختلقة أحبطت “مؤامرة وسمحت لضباطه بتوثيق كيفية قيام جهاز الأمن الروسي بالتخطيط لهذه الجريمة”.وأضاف أن قاتلاً مأجوراً كُلف بالقتل بعد أن جندته القوات الخاصة الروسية.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً