تغلبي على الإحساس بالجوع في رمضان من خلال هذه النصائح

تغلبي على الإحساس بالجوع في رمضان من خلال هذه النصائح

من فضائل الله على عبده إكرامه بشهر رمضان الفضيل لما فيه من خير وثواب وبركة، فأول الشهر رحمة، وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار. والمسلم على قدر فرحته بحلول هذه الأيامات المباركات وما تحمله من فضائل روحانية وصحية لا تحصى، فإنه قد يواجه بعض الصعوبات في مقاومة الجوع، خاصةً خلال أيام الصيف الطويلة. فهل تعانين أنت الأخرى من هذه المشكلة عزيزتي وترغبين في العثور على حل يساعدك على التخلص منها؟ لك ذلك في ما تبقى من أسطر من هذا المقال، والذي نستعرض لك خلاله 6 نصائح بسيطة وسهلة التطبيق، ستنسعيك مسألة الجوع في رمضان. تابعي إذا معنا واكتشفي كل ذلك عزيزتي!

6 نصائح ذهبية لمقاومة الإحساس بالجوع عند الصيام

النصيحة الأولى : 
لا تفوتي على نفسك مطلقا وجبة السحور عزيزتي، واحرصي في الآن ذاته على أن تكون هذه الأخيرة غنيةً بالحبوب الكاملة والبقول والخضراوات والفواكه أيضا، وذلك نظرًا لاحتواء هذه الأطعمة على كميات هامة من الألياف المعروفة ببطئ هضمها، مما يمنح الجسم مزيدا من الطاقة على المدى الطويل.
النصيحة الثانية :
لا تفكري مطلقا في ملئ معدتك بالطعام أثناء وجبة السحور؛ فذلك لن يقيك من الجوع كما يعتقد الكثيرون، بل إنه يصيبك بالتخمة وبالكثير من التقلقات. المطلوب هو أن تكون هذه الوجبة متكاملةً وخاصةً خاليةً من المأكولات المقلية والمسبوكة، لأن الأهم هو الكيف وليس الكم.
النصيحة الثالثة :
تفادي قدر الإمكان الحلويات وجميع الأطعمة الغنية بالسكريات، سواء كان ذلك أثناء وجبة الفطور أو عند السحور أيضا؛ فهذه المأكولات عادةً ما تسبب ارتفاعًا حادًا للطاقة، ثم انخفاضًا مفاجئًا لهذه الأخيرة.
النصيحة الرابعة :
احرصي على تناول علبة من الزبادي الطبيعي يوميا؛ فهو يزيد من مناعة الجسم ويعمل على تقوية كل من الجهاز الهضمي والدورة الدموية، بالإضافة إلى فوائده الغذائية العديدة والمتنوعة، والتي اكتسبها بفضل تركيبته الغنية بالأملاح المعدنية والمواد البروتينية عالية القيمة، إلى جانب فيتامينات أ وب وجـ ود. وليس هذا كل شيء، إذ يؤكد الخبراء أيضا على أن الزبادي فعال للغاية في القضاء على الميكروبات الضارة المتواجدة في الأمعاء، كما يلعب دور الصد في مواجهة انتفاخات هذه الأخيرة، وهو أيضا يتميز بقوامه المتماسك، مما يجعل فترة بقائه تدوم أكثر في الأمعاء، فاحرصي إذا عزيزتي على تناوله خلال وجبة السحور لأن ذلك سيؤجل لديك الإحساس بالجوع لفترة أطول.
النصيحة الخامسة :
احرصي على تعويد جسمك على مسألة الصيام وتقبل الجوع والعطش خارج أيام رمضان، وذلك عبر المثابرة مثلا على صيام يومي الإثنين والخميس من كل أسبوع؛ ستجعلك هذه العادة قادرةً على تحمل مشقة الشهر الفضيل، كما ستكسبين بفضلها أيضا مزيدا من الثواب.
النصيحة السادسة : 
أخيرًا، ندعوك عزيزتي إلى محاولة التركيز دائما على الأجر والثواب الذي أعدّه الله تبارك للصائم وحكمته سبحانه وتعالى من هذه الفريضة؛ فذلك سيخفف عليك حتما الإحساس بالجوع وكل المشقة التي قد تواجهينها أثناء الصيام، بل قد يكون في كل ذلك ملذةً  وحلاوةً لا يعرفها إلا الصابرون، المؤمنون، الطائعون.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً