الأردن: إضراب عام متفاوت بين القطاعات

الأردن: إضراب عام متفاوت بين القطاعات

لم تلتزم جميع القطاعات الحيوية في الساعتين الأوليتين للإضراب العام الذي أعلنته النقابات المهنية، احتجاجاً على مشروع قانون ضريبة الدخل، والذي بدأ عند الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء بدرجة متساوية من الإضراب العام. فقد لوحظ أن كثير من المحال التجارية في الأسواق افتتحت أبوابها أمام الزبائن، فيما لم تلتزم قطاعات تتبع نقابات مهنية مثل الصيدليات بالإضراب إذ شوهد الكثير منها تفتح أبوابها.وقال مواطنون إن “الإضراب في الساعتين الأوليتين كان ضعيفاً ولا يرقى إلى درجة الإضراب العام”، معيدين ذلك إلى عدم قناعة الكثير من الموطنين بجدوى الإضراب، والخوف على الوطن من حدوث فوضى غير محسوبة.وأضافوا أن “التفاوت في الالتزام بالإضراب ظهر جلياً بين المحافظات، ففيما كان الالتزام واضحاً في بعض المحافظات مثل محافظة الكرك ومعان وإربد، إلا أن الالتزام كان ضعيفاً في محافظات مثل جرش وعجلون”.محال مغلقة في مدينة الكركوكما تفاوت الالتزام حتى في العاصمة عمان، إذ شهدت المناطق الشرقية منها والتي توصف بالفقيرة التزاماً واضحاً بالإضراب، فيما شهدت المناطق الغربية منها والتي توصف بمناطق الأثرياء التزاماً ضعيفاً. ويعد القطاع الصحي هو القطاع الأكثر التزاماً بالإضراب، إذ شهدت معظم المستشفيات الحكومية إضراب العاملين فيها، باستثناء العاملين في أقسام الطوارئ.ومن جانبها، التزمت الحكومة الصمت خلال الساعات الأولى للإضراب ولم يصدر عنها سوى إعلانها أنها أطلقت اليوم موقعاً إلكترونياً لحساب قيمة الضريبة، التي يجب أن يدفعها كل مواطن بحسب مقدار دخله السنوي، على نظام قانون الضريبة الجديد، وتهدف الحكومة بهذه الخطوة إلى تعريف المواطنين بمدى تأثير مشروع القانون الجديد على دخل المواطن.يشار إلى أن الحكومة أرسلت إلى مجلس النواب مشروع جديد لقانون ضريبة الدخل يدخل شرائح جديدة إلى الخاضعين للضريبة ويغلظ العقوباتت بحق المتهربين والتي تصل إلى السجن لمدة 10 أعوام.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً