ما هي الحمية الغذائية المناسبة لمرضى القولون؟

ما هي الحمية الغذائية المناسبة لمرضى القولون؟

يؤثّر اضطراب القولون المزمن سلباً على عمل الجهاز الهضمي بحيث يعرّضه لعددٍ من المشاكل الصحّية، ومن أبرز الإصابة بهذا الاضطراب اعتماد عاداتٍ غذائيّةٍ خاطئة بالإضافة إلى التعرّض الدائم للضغوط النفسيّة والتوتر.

 

في هذا الموضوع من موقع صحتي، نستعرض الحمية الغذائيّة المناسبة لمرضى القولون.

 

الابتعاد عن مهيّجات القولون

 

قبل البدء باتباع أيّ نظامٍ غذائي، يجدر بمريض القولون القيام أولاً بتسجيل الأطعمة التي يتناولها وتحديد الطّعام الذي يتسبّب في تهيّج القولون.

 

من هنا، يُمكن للمريض بمساعدة الطّبيب أو أخصائي التغذية، استبدال هذه الأطعمة المهيّجة للقولون بأطعمةٍ أخرى تحتوي على جميع العناصر الغذائيّة اللازمة كالفيتامينات والمعادن، وتحمي القولون من التهيّج.

 

إدخال الألياف إلى النّظام الغذائي

 

من المهمّ الحرص على تضمين البرنامج الغذائي الأطعمة التي تحتوي على الألياف، لأنّ ذلك من شأنه تخفيف أعراض القولون العصبي والحدّ من الإمساك.

 

وذلك لأنّ الألياف تساهم في تحسين وظيفة الأمعاء وتحفّزها على القيام بوظائفها بطريقةٍ صحيحةٍ، وبالتالي تمنع حدوث التشنّجات التي تتسبّب بالشّعور بالألم.

 

بالإضافة إلى ذلك فإنّ الألياف ضروريّة للرجيم لأنّه تعزّز الإحساس بالشّبع وتحدّ من الشعور بالجوع الذي يشجّع على تناول المزيد من الأطعمة.

 

تجنّب تناول الدّهون

 

تزيد الدّهون من التشنّجات التي تصيب الأمعاء بعد تناولها بوقتٍ قصيرٍ، كما أنّها تساهم في إحداث التقلّصات والإسهال؛ وهذا أكثر ما يؤذي مريض القولون لذلك لا بدّ من الابتعاد عن تناول هذه الأطعمة قدر الإمكان.

 

تفادي الأطعمة المقليّة

 

لأنّ الأطعمة المقليّة تحتوي على نسبةٍ مرتفعة من البهارات والتوابل والكافيين والكحول، يُنصح بأن يتجنّبها مريض القولون لأنّها تزيد من التشنّجات.

 

تناول وجبات طعامٍ صغيرة

 

من أبرز البنود الموجودة في كلّ حميةٍ غذائيّة، وجوب تناول وجبات طعامٍ صغيرة خلال النّهار.

 

إلا أنّ هذا البند أساسيّ لمريض القولون أكثر من غيره من أجل التّخفيف من أعراض القولون؛ لأنّ الوجبات الكبيرة تزيد من التقلّصات والإسهال بحيث يُمكن تناول 3 وجباتٍ صغيرةٍ في اليوم بشكلٍ منتظمٍ إلى جانب وجبتين خفيفتين ما يُساعد على تقليل أعراض القولون.

 

أخيراً، وإلى جانب كلّ القواعد التي ترتكز عليها الحمية الغذائيّة لمريض القولون لا بدّ من الحرص على شرب الكثير من السوائل ومتابعة الحمية مع الطّبيب المختص أو أخصائي التغذية.

 

لمزيد من المعلومات حول تغذية مرضى القولون إليكم هذه الروابط:

 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً