كندا تعفي مواطني الإمارات من تأشيرة الدخول إلى أراضيها

كندا تعفي مواطني الإمارات من تأشيرة الدخول إلى أراضيها

وفي لقاء عقده سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مع أحمد حسين وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندي، أعلنت كندا إعفاء مواطني دولة الإمارات من متطلبات تأشيرة الدخول إليها؛ وذلك اعتباراً من تاريخ 5 يونيو/حزيران 2018.وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، عمق علاقات الصداقة والتعاون المشترك المتميزة بين الإمارات وكندا، وأشاد سموه بإعلان كندا إعفاء مواطني الدولة من تأشيرة الدخول إليها.من جانبه، قال أحمد حسين وزير الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندي، إن دولة الإمارات تعد شريكاً استراتيجياً رئيسياً؛ لذا فإن إعفاء مواطنيها من متطلبات تأشيرة الدخول من شأنه أن يساعد في تأكيد متانة العلاقات بين البلدين، كما أنه سيشجع زيادة التبادلات السياحية والثقافية والأكاديمية والدراسية علاوة على أنه سيؤدي إلى تعزيز الفرص الجديدة؛ لإقامة الأعمال والتجارة والاستثمار.واعتباراً من 5 يونيو/حزيران 2018 لن يحتاج المواطنون الإماراتيون إلى استخراج تأشيرة دخول للسفر إلى كندا للإقامة لفترة قصيرة «تصل لمدة ستة أشهر» أو لأغراض الأعمال أو زيارة العائلة أو الأصدقاء أو السياحة.ويحتاج المواطنون الإماراتيون مثلهم مثل غيرهم من المسافرين الذين يعفون من تأشيرة الدخول إلى الحصول على تصريح سفر إلكتروني «eTA» للسفر إلى كندا أو المرور عبر أي مطار كندي.وجاء قرار كندا بإعفاء مواطني الدولة من تأشيرة الدخول إلى أراضيها استناداً إلى تقييم شامل ودقيق للدولة وفقاً لمعايير سياسة التأشيرة الكندية؛ إذ توصل التقييم إلى أن دولة الإمارات تلبي معايير كندا للحصول على إعفاء من التأشيرة.وترتبط كندا بعلاقات وطيدة مع دولة الإمارات تشمل مختلف المجالات؛ حيث يتواجد 40 ألف كندي في دولة الإمارات، إضافة إلى 150 شركة كندية تعمل في الدولة.حضر اللقاء الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وفهد سعيد الرقباني سفير الدولة لدى كندا.التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي في العاصمة الكندية «أوتاوا» كرستيا فريلاند وزيرة خارجية كندا.وتم، خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية المتميزة بين دولة الإمارات وكندا، وسبل تعزيزها وتطويرها، وتنمية أوجه التعاون المشترك بين البلدين في العديد من المجالات.كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، خصوصاً تطورات الأوضاع في كل من ليبيا وسوريا والعراق واليمن.وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، أهمية العلاقات القوية، التي تجمع بين دولة الإمارات وكندا، معرباً عن تطلعه إلى تعزيزها وتنميتها في العديد من المجالات، بما يعود بالخير على شعبي البلدين.من جانبها، رحبت كرستيا فريلاند وزيرة خارجية كندا، بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والوفد المرافق، مشيرة إلى أن زيارة سموه إلى كندا تعكس حرص قيادتي البلدين على تبادل الزيارات واللقاءات، ومواصلة تطوير العلاقات الثنائية، بما يخدم مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.حضر اللقاء سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وشما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وفهد سعيد محمد الرقباني سفير الدولة لدى كندا. كما التقى سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، نافديب بينز وزير الابتكار والعلوم والتنمية الاقتصادية في كندا، وتم بحث العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات وكندا والسبل الكفيلة بتطويرها وتعزيزها في شتى المجالات، خصوصاً التعليمية والابتكار والذكاء الاصطناعي والفضاء.وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، حرص دولة الإمارات على تعزيز أوجه التعاون المشترك مع كندا في شتى المجالات؛ ومنها المجال التعليمي والابتكار، مشيداً بما تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين من نمو وتطور في ظل دعم ورعاية من قيادتي البلدين.من جانبه، رحب نافديب بينز بزيارة سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، مؤكداً عمق الروابط الثنائية بين دولة الإمارات وكندا، وسعي قيادتي البلدين إلى تعزيزها في شتى المجالات؛ ومنها المجالات التعليمية والأكاديمية.وأشاد بالنهضة الحضارية الكبيرة، التي تشهدها دولة الإمارات، معرباً عن تطلعه أن تسهم هذه الزيارة في دفع التعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة. وشهد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان ونافديب بينز التوقيع على مذكرة تفاهم بين وكالة الإمارات للفضاء ووكالة الفضاء الكندية. وقع مذكرة التفاهم الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء وسيلفان لابورت رئيس وكالة الفضاء الكندية. حضر اللقاء سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وعمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي.وبحث سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي مع هارجت ساجان وزير الدفاع الوطني الكندي، علاقات التعاون المشترك والصداقة بين دولة الإمارات وكندا، لاسيما في المجالات العسكرية والدفاعية والصناعات الدفاعية.كما تبادل الجانبان وجهات النظر تجاه مستجدات الأوضاع في المنطقة، وبحثا عدداً من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، عمق العلاقات التي تجمع بين البلدين والحرص المستمر على تعزيزها.من جانبه، أشاد هارجت ساجان وزير الدفاع الوطني الكندي بمستوى العلاقات الثنائية بين البلدين، مؤكداً الحرص على تعزيز أوجه التعاون المشترك في شتى المجالات.كما أشاد بمكانة الدولة الرائدة على الصعيدين الإقليمي والدولي، ومبادراتها لدعم جهود المجتمع الدولي لإحلال الاستقرار والسلام في ربوع العالم.حضر اللقاء فهد سعيد الرقباني سفير الدولة لدى كندا. (وام)

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً