إسرائيل تنفي وقف إطلاق النار في غزة وتهدد بالرد “بقوة كبيرة”

إسرائيل تنفي وقف إطلاق النار في غزة وتهدد بالرد “بقوة كبيرة”

نفى مسؤول إسرائيلي الثلاثاء تقارير عن اتفاق بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية، على وقف إطلاق النار في قطاع غزة. وقال المسؤول الذي طلب التحفظ على هويته: “التقرير عن وقف لإطلاق النار غير صحيح”، وفقاً لوكالة رويترز.ومن جانبه، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو، حسب صيحفة تايمز أوف إسرائيل، أن تل أبيب “سترد بقوة كبيرة” على القذائف من قطاع غزة، بعد إطلاق نحو 30 قذيفة هاون على جنوب إسرائيل. وقال نتانياهو: “ننظر ببالغ الخطورة إلى الهجمات التى شنتها حماس والجهاد الإسلامى من قطاع غزة”. وأضاف أن الجيش “سيرد عليها بقوة كبيرة، كل من يحاول الاعتداء علينا سيدفع ثمناً باهظاً”. وبدوره، أجرى وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، تقييماً خاصاً للوضع مع رئيس الأركان غادي ايزنكوت وقادة جيشه، في مبنى وزارة الجيش، بتل أبيب، استعداداً لرد كبير على أهداف حماس والجهاد الإسلامي بغزة.إلى ذلك، طالب أعضاء في الكنيست، حكومتهم بالرد بقوة وقصف مواقع عسكرية بقطاع غزة، رداً على إطلاق قذائف الهاون تجاه مستوطنات الغلاف.وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أرونين مانليس إن الجيش سيكثف هجماته بقدر ما يلزم “وأن كل شيء سيكون له رد قوي”، مضيفاً في بيان: “ما رأيناه اليوم هو هجوم شديد على دولة إسرائيل بعدما فشلت حماس في اجتياز الجدار، لقد نفذنا هجمات على عشرات الأهداف في قطاع غزة، بما في ذلك مواقع تصنيع الأسلحة والعديد من الأنفاق.. سوف تكثف الهجمات بقدر ما يلزم”.وقال “إن الجيش لن يسمح للمنظمات بإطلاق النار على إسرائيل…نحن مستعدون لمجموعة واسعة من السيناريوهات”.بينما دعا وزير الأمن الداخلي غلعاد إردان الى عودة سياسة الاغتيالات ضد ادة حماس في غزة اعتباراً من الليلة.وأشار الوزير للقناة العاشرة الاسرائليية إلى إمكانية التصعيد والتدهور في الجنوب. وقال الوزير أردان “صحيح أننا لا نريد تصعيداً، لكن من ناحية أخرى، لا أعتقد أننا نعرف إذا كانت حماس والجهاد الإسلامي تريدان ذلك أم لا”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً