كيف تحافظين على صحة جسمك في رمضان؟

كيف تحافظين على صحة جسمك في رمضان؟

ورمضان ليس كغيره من بقية الأشهر بأجواؤه الاستثنائية الخاصة وعاداته المميزة التي يدأب عليها الملايين من المسلمين حول العالم؛ الكل ينتظر أقرب مناد وتكبيرةً تبشر بحلول موعد آذان المغرب، فتتلهف النفوس للتمتع بما لذ وطاب من أطباق شهية من أصناف المأكولات المتنوعة بعد ساعات طويلة من الصيام، عادةً ما يشعر المرء خلالها بالجوع والعطش والكثير من الإعياء. وتلك الخيارات من الأطعمة، على مذاقاتها الشهية وأهميتها في منح الجسم الطاقة اللازمة التي يحتاج إليها، فإنها تعتبر سلاحا ذو حدين؛ حيث أنها قد تكون سببا في مواجهة العديد من المشكلات الصحية إذا لم يتم تناولها بالطريقة المتوازنة والسليمة كما حثنا على ذلك رسولنا الأكرم عليه أفضل الصلوات والسلام. فترى ماهي أبرز التقاليد التي يمكنك المحافظة عليها عزيزتي؟، و أي العادات وجب عليك التخلي عنها من أجل صيام صحي لك ولعائلتك؟ تابعي معنا ما تبقى من أسطر من هذا المقال وستجدين كل ما يجعلك تستمتعين برمضان من دون معاناة.

15 نصيحةً تساعدك على المحافظة على صحة جسمك خلال رمضان

النصيحة الأولى : 
لا تحاولي الإكثار من تناول الأطعمة خلال وجبة الفطور، فذلك لن يساعدك مطلقا على مقاومة الجوع أثناء النهار، بل من الأفضل لك دائما لو توقفت عن الأكل قبل بلوغ مرحلة الشبع النهائي حتى تجنبي نفسك مغبة مواجهة مشكلات التخمة.
النصيحة الثانية :
تذكري دائما عزيزتي بأن المهم ليس مقدار الأكل الذي ستتناولينه يوميا بل الأهم كيف تفعلين ذلك بالطريقة الصحيحة، ومن أجل ذلك ندعوك إلى حسن انتقاء الأطباق التي تحضرينها، سواء كان ذلك خلال وجبة الفطور أو أيضا عند السحور.
النصيحة الثالثة : 
احرصي على أن تكون وجباتك غنيةً بالخضروات وبالفواكه الطازجة؛ فهي تحتوي عادةً على كميات هامة من المياه والبوتاسيم المعروفين بقدرتهما العالية على مقاومة العطش خلال الساعات الطويلة من النهار. وليس هذا كل شيء، إذ تتسم هذه المأكولات أيضا بفوائدها العظيمة على الجهاز الهضمي؛ وهو ما سيسمح لك حتما بالصيام من دون أية تقلقات.
النصيحة الرابعة : 
ضعي نصب عينيك ضرورة تفادي جميع الأطعمة التي من شأنها أن تسبب لك القلق، على غرار المخللات والمأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من البهارات والتوابل والملح، وذلك لأنها تشكل عاملا في زيادة الاحساس بالعطش. كما ندعوك أيضا إلى التقليل من الحلويات قدر الإمكان حتى وإن كنت مولعةً بها؛ فهي تتضمن نسبةً عاليةً من السكريات والدهنيات التي من شأنها أن تكون سببا في مواجهة صاحبها للعديد من المشكلات الصحية.
النصيحة الخامسة :
احرصي أيضا سيدتي على أن تتناولي كميةً مناسبة من المكسرات يوميا بين فترتي الإفطار والسحور، وخاصةً منها تلك الغنية بالأوميغا 3، على غرار الجوز مثلا؛ فهو مغذ ومفيد جدا لصحة القلب والدماغ. كما تنصحك مجلة سيدات الامارات أيضا بتأجيل شرب المياه إلى هذه الفترة؛ وذلك لأن تناول الكثير منها خلال وجبة الطعام من شأنه أن يتسبب في مواجهة مشكلتي سوء الهضم و انتفاخ المعدة.
النصيحة السادسة :
مثلما يوجد الكثير من الأطعمة الضارة بالنسبة إلى الصائم، فإن هنالك أيضا العديد من المشروبات الغير منصوح له بتناولها، ومن ضمنها القهوة والشاي والنيسكافيه لأنهم مدّرين للبول ويتسببون عادةً في الإصابة بالجفاف وبالعطش الشديد، ناهيك عن تأثيرهم السيء في الإصابة بحالات الأرق وقلة النوم. أما العصائر المصنعة والمشروبات الغازية، فتحتوي عادةً على كميات هائلة من السكريات والمواد الحافظة، مما يجعلها سببا في الإصابة بالسمنة، إلى جانب تأثيراتها السلبية على صحة العظام. احرصي إذا عزيزتي على تفادي جميع هذه الشربات، واستبدليها بكل من المياه ( ثمانية أكواب منها على الأقل، و ذلك طوال الفترة الممتدة بين الفطور والسحور)، والعصائر الطبيعية، وأيضا الحليب أو اللبن.
النصيحة السابعة :
عودي نفسك وجميع أفراد عائلتك على البدء دائما بوجبات خفيفة عند الإفطار، فتناول المأكولات الدسمة مباشرةً قد يتسبب للمعدة في الكثير من المشاكلات الصحية نتيجة عدم تهيؤها بعد للهضم بشكل جيد بعد الانقطاع عن الطّعام لساعات طوال.
النصيحة الثامنة : 
كان نبينا الكريم -صلوات الله ورضوانه عليه- يبدأ إفطاره بحبات من التمر واللبن، ثم يذهب لأداء صلاة المغرب، فاحرصي أنت الأخرى على الاقتداء بهذه السنة الحميدة عزيزتي؛ فقد أشاد بها أخصائيو التغذية بعد توصلهم لمعرفة القيمة الغذائية للتمر؛ حيث أن 10 حبات من هذه الفاكهة يوميًا تفي الإنسان بكامل مستحقاته من الكربوهيدرات والسكر والألياف الغذائية والدهون، بالإضافة أيضا إلى البروتين والفيتامينات والأملاح المعدنية. أما الحليب فدوره مهم  للغاية في تأمين حاجيات الجسم اليومية من الفيتامين د والكالسيوم.
النصيحة التاسعة :
قد لا يخطر الأمر على بالك، ولكن الأكل بشكل سريع قد يؤدي غالبا إلى ابتلاع نسبة كبيرة من الهواء، مما يعرض المعدة إلى التوسع وينجر عنه حالات من التقيئ في بعض الأحيان. عودي إذا نفسك عزيزتي على تناول وجبتك بكل تأنّ وعلى عدم التحدث بالمرة عند مائدة الطعام. نحن نعلم أن الأمر صعب بالنسبة إليك، ولكن للضرورة أحكام كما يقال.
النصيحة العاشرة :  
يعتبر السحور من الوجبات الأساسية التي يتوجب على الصائم عدم إهمالها بالمرة، لقوله صلى الله عليه و سلم ”تسحروا فإنّ في السحور بركة”، وحتى يمكنك الاستفادة من فضائل هذه الوجبة بشكل جيد، ننصحك عزيزتي بتأخيرها قدر المستطاع، كما يتوجب عليك أيضا مراعاة العديد من الأمور خلالها كتناول كوبين من الماء مثلًا، والتركيز على الخضروات و الفواكه و البقول و المكسرات.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً