المقارنة الدائمة مع آخرين تجلب للطفل الشعور بعدم الارتياح

المقارنة الدائمة مع آخرين تجلب للطفل الشعور بعدم الارتياح

غالباً ما يقوم الآباء بمقارنة أطفالهم مع آخرين بشكل تلقائي، فيما إذا كان طفلهم أكثر خجلاً أو أبطأ من غيره أو أعلى صوتاً أو أقل تركيزاً، وأمور أخرى على هذا المنوال، دون أن ينتبهوا إلى عواقب ذلك على الطفل. ولكن هذه المقارنة الدائمة قد تجلب للطفل الشعور بعدم الارتياح لكونه ليس على ما يرام مثل الآخرين. لتفادي ذلك أوصت الكاتبة الألمانية هايدماري بروشه، المتخصصة في أدب الطفل، بضرورة أن يوازن الآباء في تقييم أوجه الضعف المزعومة لدى طفلهم، إذا ما كان الطفل يعاني من صعوبات بسببها -حالياً أو ربما في مسار حياته المستقبلي؟ وإذا ما كان الطفل يضر آخرين من خلال أوجه الضعف هذه؟وأكدت بروشه أنه إذا استطاع الآباء الإجابة على كلا السؤالين بالنفي، فإنه لا داع حينئذ لاتخاذ أي إجراء.وأشارت إلى أنه من الأفضل أن يغير الآباء والأمهات منظورهم للطفل وإدراك الناحية الإيجابية في أوجه الضعف، لافتة إلى أن الطفل الذي يتسم بالخمول في المدرسة على سبيل المثال، يتميز أحياناً بعدم نفاد طاقته.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً