«الواتس آب» يتسبب بالشروع في قتل خليجي

«الواتس آب» يتسبب بالشروع في قتل خليجي

أجلت محكمة استئناف أبوظبي، قضية اتهام زوج وزوجة وشخص ثالث من الجنسية الآسيوية بالشروع في قتل خليجي الجنسية، إلى جلسة يوم 4 يونيو المقبل، لندب محامين للدفاع عن المتهمين وللمرافعة.
وكان الزوج وصديقه المتهم الثاني، شرعا في قتل المجني عليه عمداً مع سبق الإصرار من خلال عقد العزم بتجهيز السلاح الأبيض ومادة حارقة، وقامت المتهمة الثالثة باستدراج المجني عليه لزيارتها، وعندما دخل إلى البيت تفاجأ بضرب مبرح ينهال عليه من المتهم الأول والثاني، وضرباه باستخدام عصا خشبية، وعندما شلا مقاومته ألقيا عليه المادة الحارقة وشدا وثاقه ونقلاه إلى مكان غير مأهول بالمارة واحكما إغلاق سيارته عليه، وأخذا هاتفه المتحرك قاصدين قتله، إلا أن أثر الجريمة توقف لسبب لا دخل لهم به، فقد قام المجني عليه وبحالة صعبة جداً بإخراج هاتف متحرك برقم بلاده مخبأ بالمركبة بعد أن استطاع فك الوثاق، واتصل بالشرطة الذين حضروا وأنقذوا حياته، ويعود الدافع لقتل المجني عليه، لاكتشاف الزوج رسائل نصية عبر الواتس آب متبادلة بين المجني عليه وزوجته ما حدا به للانتقام، كون المجني عليه أوهم زوجته بأنه قادر على إخراج الزوج المسجون على ذمة قضية من محبسه.
وكانت المحكمة الإبتدائية قضت بالسجن 15 سنة بحق المتهم الأول «الزوج» عن تهمة الشروع في القتل، و10سنوات سجناً بحق المتهم الثاني والمتهمة الثالثة «الزوجة» عن تهمة الشروع في القتل، ومعاقبة المتهمة الثالثة عن جريمة الزنا بالحبس مدة 3 سنوات، والقضاء بمعاقبة المجني عليه عن تهمة الزنا بالحبس مدة 3 سنوات، مع إبعادهم كلهم عن الدولة، كما قضت بإلزام المتهمين الثلاثة بالتضامن بدفع أرش بقيمة 200 ألف درهم للمجني عليه.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً