إسرائيل تمارس ضغوطاً على مجلس الأمن لإلغاء إجراء تحقيق بجرائم غزة

إسرائيل تمارس ضغوطاً على مجلس الأمن لإلغاء إجراء تحقيق بجرائم غزة

تسعى الدول العربية لإجراء تحقيق مستقل في الجرائم الإسرائيلية المرتكبة بحق الفلسطينيين بغزة، ومن المرجح أن يتم المصادقة عليه خاصة مع ردود الأفعال والإدانات الدولية للاعتداءات الإسرائيلية. وقالت مصادر إسرائيلية، إن المسؤولين الإسرائيليين متخوفين من دعوة منظمة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى فتح تحقيق حول الجرائم المرتكبة ضد الفلسطينيين بغزة يوم الإثنين الماضي، وفقاً لما ذكرته صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” اليوم الجمعة. وأكدت الصحيفة، أن الدبلوماسيين الإسرائيليين يحاولون إحباط المبادرة الأممية.وتتزايد المخاوف الإسرائيلية خاصة مع استعداد مجلس الأمن لعقد جلسة خاصة، لبحث المواجهات العنيفة الأخيرة عند حدود غزة، والتي استشهد خلالها عشرات الفلسطينيين بنيران الاحتلال الإسرائيلي.كما أنه من المتوقع أن تقدم الدول العربية اقتراحاً يدعم تحقيق مستقل في الاشتباكات الحدودية.وتتوقع السلطات الإسرائيلية المصادقة على إجراءات التحقيق سريعاً، وفي ظل ذلك يحاول دبلوماسيوها الضغط على حكومات في مجلس الأمن لإلغاء المقترح، بحسب تقرير للقناة العاشرة أمس الخميس.وبحسب التقرير، طلبت إسرائيل من السفراء الادعاء بأن التحقيق سوف يصعد التوترات في المنطقة.وأورد التقرير أن الدول الأوروبية تتفاوض مع مسؤولين فلسطينيين ودول عربية لتخفيف حدة نبرة الاقتراح.وتؤكد المصادر، أن احتمال إلغاء أو حتى تخفيف حدة نبرة الاقتراح ضئيلة، خاصة وأن الدول الأوروبية تنادي بالتحقيق في مشاهد العنف عند الحدود يوم الإثنين.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً