جامع الشيخ زايد الكبير.. منارة إسلامية وتحفة معمارية

جامع الشيخ زايد الكبير.. منارة إسلامية وتحفة معمارية

يعتبر جامع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان بإمارة أبوظبي منارة إسلامية وتحفة معمارية ولمسة فنية غاية في الروعة، تضعه على قائمة المساجد داخل الدولة والوطن العربي بل وعلى مستوى العالم، ويحب مواطنون ومقيمون أن يطلقوا عليه اسم الجامع الكبير أو جامع الشيخ زايد الكبير، إذ يعد خامس أكبر مسجد في العالم من حيث المساحة الكلية بعد المسجد الحرام والمسجد النبوي والجامع الأموي في دمشق ومسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء بمساحة تبلغ 41222 متراً مربعاً بدون البحيرات العاكسة حوله، وأحد أكبر عشرة مساجد في العالم من حيث حجم المسجد نفسه.ويتسع صحنه لما يزيد على سبعة آلاف مصلٍّ، ويصل عدد المصلين فيه إلى 40 ألف مصلٍّ، إذا ما تم استخدام كافة أقسام مبنى المسجد، ومن معالمه المميزة وجود أربع مآذن بارتفاع 107 أمتار للمأذنة مكسية بالكامل بالرخام الأبيض، وكان الأب المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قد وجه ببنائه عام 1986 من خلال دائرة الأشغال العامة في أبوظبي، ليكون صرحاً إسلامياً يرسخ ويعمق الثقافة الإسلامية ومفاهيمها وقيمها الدينية السمحة، ومركزاً لعلوم الدين الإسلامي.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً