الرئيس اليمني: بفضل التحالف فشلت إيران في ابتزاز المنطقة والعالم من اليمن

الرئيس اليمني: بفضل التحالف فشلت إيران في ابتزاز المنطقة والعالم من اليمن

أكد الرئيس اليمني المعترف به دولياً، عبد ربه منصور هادي، اليوم الأربعاء، أن حكومته ستظل داعية سلام في كل الظروف، وأنها ستتعاطى بجدية مع أي جهود أممية أو دولية لإحلال السلام بنية صادقة. وقال هادي، في خطاب وجهه الأربعاء بمناسبة حلول شهر رمضان، “سنظل ومن موقع القوة والمسؤولية في مربع الايجابية ودعاة سلام، حتى وقد أوشكنا على حسم معركة كل اليمنيين عسكرياً، إلا أننا سنكون كعهدنا دائماً في التعاطي بجدية مع أي جهود أممية أو دولية لإحلال السلام، وحرصاً أيضا على ثوابت وتضحيات اليمنيين الجسيمة من أجل مستقبل أفضل”.وتابع: “لا مجال للاستقواء بالسلاح أو القبيلة أو العصبية وستكون إقامة الدولة المدنية الاتحادية العادلة التي ترتكز على التوزيع العادل للسلطة والثروة هي مصدر قوتنا وفخرنا جميعاً”.وأشار هادي إلى أن هذه الحرب لم تكن يوماً خيارهم، وأردف: “حاولنا بشتى الطرق والوسائل تفاديها، حتى وبعد أن أشعلتها الميليشيا الانقلابية، عملنا ولا نزال على إنهائها وقدمنا التنازلات تلو التنازلات من أجل تطبيق مرجعيات الحل السياسي المتوافق عليها، محلياً والمؤيدة أممياً ودولياً، والمتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن الدولي وفي مقدمتها القرار 2216”.وأوضح أن: “ميليشيات الحوثي تسببت بانقلابها المسلح المدعوم إيرانياً وإشعالها للحرب ضد الشعب اليمني في كارثة إنسانية هي الأسوأ في العالم، وكل ذلك لتنفيذ أجندة طائفية دخيلة تقف ورائها طهران، سعياً وراء سراب إمبراطوريتهم التوسعية، عبر تدمير البلدان والانتقام من شعوبها بدعم وتسليح الميليشيا في أكثر من بلد عربي بينها بلادنا”.وأوضح أنه وبدعم ومساندة التحالف العربي بقيادة السعودية، فشلت محاولات إيران ووكلائها لتحويل اليمن إلى ساحة ابتزاز للجيران والإقليم والعالم.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً