مؤسسة الإمارات تطلق «الدنيا بخير» في ذكرى زايد

مؤسسة الإمارات تطلق «الدنيا بخير» في ذكرى زايد

مؤسسة الإمارات تطلق «الدنيا بخير» في ذكرى زايد

أطلقت مؤسسة الإمارات، حملة رمضانية، أطلق عليها اسم «الدنيا بخير»، في إطار العمل الشبابي التطوّعي، من خلال برنامج «تكاتف»، الذي يعتمد على مبدأ تعزيز حسّ المسؤولية الاجتماعية لدى الشباب.
وتعدّ الحملة تجسيداً رفيعاً لإرث إنساني نابض بالعطاء والإنسانية، أسسه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وكرّسه صاحب السموّ الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حيث تعمل الحملة على ترسيخ قيم البذل والعطاء.

• زيادة نسبة المتطوّعين من الشباب في شهر رمضان، خلال «عام زايد»، تخليداً لذكرى القائد المؤسِّس.

ويشارك في الحملة أكثر من 1500 متطوّع من برنامج «تكاتف» التطوّعي من جميع أنحاء الدولة، بهدف تحقيق 10 آلاف ساعة تطوّعية، من خلال توزيع «صناديق الخير» في مختلف أنحاء الدولة في رمضان. وتعمل الحملة على إلهام العائلات والأفراد والمؤسسات وتشجيعها على المشاركة المجتمعية، وتوزيع «صندوق الخير الرمضاني» على الأشخاص الأقل حظاً في مجتمعاتهم، وسيقوم المتطوّعون بدعم هذه الجهود عن طريق المساعدة في توزيع أكثر من 100 ألف «صندوق خيري» على أماكن مختلفة في مجتمعاتهم المحلية، مثل المساجد والمراكز الاجتماعية ومناطق تجمع العمال.
وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الإمارات، ميثاء الحبسي، إن «هدفنا الرئيس من الحملة هو توفير آلية تجعل المتطوّع أكثر قدرة على تقديم مساهمة اجتماعية ذات مغزى خلال الشهر الكريم، وتوصيل 100 ألف (صندوق خيري) في ذكرى مرور 100 عام على ميلاد والدنا المؤسِّس طيب الله ثراه».

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً