“تدوير” تستكمل استعادداتها لشهر رمضان لخدمة 321 خيمة إفطار

“تدوير” تستكمل استعادداتها لشهر رمضان لخدمة 321 خيمة إفطار

أعلنت “تدوير” مركز إدارة النفايات – أبوظبي، عن إستكمال جميع استعداداتها لاستقبال شهر رمضان المبارك، حيث وضعت خطة عمل متكاملة تقدم من خلالها خدمات متميزة للحفاظ على النظافة والمظهر العام مع عقد العديد من البرامج التوعوية على مستوى الإمارة بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية. وقال مدير عام تدوير بالإنابة الدكتور سالم الكعبي: “تولي تدوير اهتماماً خاصاً لشهر رمضان المبارك، حيث سنقوم بتكثيف جهودنا في مجال إدارة النفايات وتشجيع الجمهور على خفض الاستهلاك وعدم الإسراف، لا سيما أن الشهر الفضيل يشهد عادة ارتفاعاً في حجم النفايات بنسبة 15% عن الأيام العادية”.تقديم أفضل الخدماتوأوضح المدير العام بالإنابة  في بيان صحافي حصل 24 على نسخة منه، أن خطة “تدوير” للشهر الفضيل تتضمن تقديم أفضل الخدمات في مجال إدارة النفايات لمناطق الإمارة كافة، حيث ستعمل على توفير طاقم عمل إضافي يبلغ عددهم 477 عاملاً، وعدد حاويات إضافية يبلغ عددها 448 حاوية، مع توفير خدمة جمع ونقل النفايات لعدد 321 خيمة إفطار صائم، كما تم تمديد ساعات العمل في الفترة المسائية، علاوةً على استخدام أحدث آليات الكنس والنظافة لجمع والنفايات من الأحياء السكنية بما يضمن التعامل مع النفايات بأكثر كفاءة وفعالية وبأسرع وقت ممكن.وأشار الكعبي إلى أن الخطة تشمل كافة المساجد، ومواقع الخيم الرمضانية، والحدائق العامة، والأسواق التجارية، والكورنيش، إضافةً إلى وجود خطة منفصلة لجامع الشيخ زايد الكبير تماشياً مع مستوى الفعاليات والأنشطة التي تقام في الجامع خلال الشهر الفضيل.حملة توعويةوأوضح المدير العام بالإنابة أن تدوير ستقوم أيضاً بتنظيم حملة توعوية تهدف إلى التأكيد على أهمية إعادة الاستخدام، وتقليل حجم النفايات الغذائية وذلك ضمن جهودها المتواصلة لبناء مجتمعٍ مدرك لأهمية الحفاظ على البيئة، وإيصال مجموعة من الرسائل التوعوية الهامة التي تدعو اليها مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، بما يسهم في تحقيق الهدف الاستراتيجي للمركز المتمثل في التعامل مع النفايات بطرق مستدامة بيئاً واقتصادياً.وفي هذا الإطار ستقوم “تدوير” بحملة توعوية تتضمن توزيع منشورات توعوية تهدف إلى توصيل مجموعة من الرسائل التوعوية كعدم الإسراف والمبالغة في شراء ما يزيد عن الحاجة، والتبرع بالطعام المتبقي والنظيف، وعدم إهدار المواد الغذائية، وإعداد الطعام قدر الحاجة.شركاء استراتيجيونكما ستنطلق التوعوية الرمضانية بالتعاون مع عدة جهات حكومية كدائرة التعليم والمعرفة، ومركز خدمات المزارعين، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الإماراتية، إضافةً إلى عدد من المراكز التجارية، والجامعات والكليات، والشركات المتعاقدة مع المركز في كل من مدينة أبوظبي والعين.وفي منطقة الظفرة، جاري التعاون مع محطات البترول التابعة لشركة “أدنوك”، ومركز شرطة مدينة زايد، وجمعية الظفرة التعاونية، ومكتب الظفرة التعليمي، وشركة اتصالات، وشركة أبوظبي للتوزيع، ومركز خدمات المزارعين، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ومركز الخدمات الحكومية المتكامل “تم”.

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً