واشنطن تسعى لقرار دولي حول أزمة الروهينجا

واشنطن تسعى لقرار دولي حول أزمة الروهينجا

دعت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي مجلس الأمن إلى التحرك سريعاً بشأن أزمة الروهينجا التي أدت إلى نزوح أكثر من 700 ألف شخص من منازلهم في بورما. وقالت هايلي: “إن تحركاً مباشراً من مجلس الأمن ضروري لوضع حد لأزمة الروهينجا”.وأضافت “لدينا وسائل فريدة لتشجيع بورما على اتخاذ خطوات حقيقية نحو حل هذه الأزمة، وعلينا استخدامها”، دون تحديد ما اذا كانت تشير إلى فرض عقوبات.وقالت هايلي إن “على المجلس أن يتحرك بسرعة لتبني قرار” وأقرت في نفس الوقت بالتحديات الكامنة، فيما منعنا بعض أعضاء المجلس من التحرك لأسباب تتعلق بمصالح خاصة”.وكانت تشير على ما يبدو إلى الصين التي عارضت مسعى بريطانيا في مجلس الأمن لزيادة الضغط على بورما من أجل محاكمة المسؤولين عن الهجمات على الروهينجا.ونزح نحو 700 ألف شخص من هذه الأقلية المسلمة المحرومة من الجنسية، من مناطق بشمال ولاية راخين في بورما إلى بنغلادش المجاورة منذ أغسطس(آب) الماضي هرباً من عملية قمع عسكرية.وخلال أعمال العنف أحرقت قرى وسط اتهامات بعمليات قتل واغتصاب على أيدي الجنود وحراس مسلحين. 

رابط المصدر للخبر

اترك تعليقاً